إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن رسول الله سابق بين الخيل التي أضمرت من الحفياء

420- وبالسَّند [1] قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ (قَالَ [2]: أَخْبَرَنَا مَالِكٌ) هو ابن أنسٍ الأصبحيُّ إمام دار الهجرة (عَنْ نَافِعٍ) مولى ابن عمر (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ) بن الخطَّاب [3] رضي الله عنهما: (أَنَّ رَسُولَ اللهِ
ج1ص423
صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم سَابَقَ بَيْنَ الْخَيْلِ الَّتِي أُضْمِرَتْ) بضمِّ الهمزة مبنيًّا للمفعول، أي: ضُمرَت بأن أُدخِلت في بيتٍ وجُلِّل عليها بجُلٍّ ليكثر [4] عرقها، فيذهب رهلها [5]، ويقوى لحمها ويشتدَّ جريها، وقِيل غير ذلك ممَّا سيأتي _إن شاء الله تعالى_ في محلِّه، وكان فرسه الَّذي سابق به يُسمَّى: السَّكْب _بالكاف_ وهو أوَّل فرس ملكه، وكانت المسابقة (مِنَ الْحَفْيَاءِ) بفتح المهملة وسكون الفاء مع المدِّ، قال السَّفاقسيُّ: وربَّما قُرِىء بضمِّ الحاء مع القصر؛ وهو موضعٌ بقرب المدينة (وَأَمَدُهَا) بفتح الهمزة والميم، أي: غايتها (ثَنِيَّةُ الْوَدَاعِ) بالمُثلَّثة، وبينها وبين الحفياء خمسةُ أميالٍ أو ستَّةٌ أو سبعةٌ (وَسَابَقَ) عليه الصلاة والسلام (بَيْنَ الْخَيْلِ الَّتِي لَمْ تُضَمَّرْ) بفتح الضَّاد المُعجمَة وتشديد الميم المفتوحة، وفي روايةٍ: ((لم تُضْمَر)) بسكون الضَّاد وتخفيف الميم (مِنَ الثَّنِيَّةِ) المذكورة (إِلَى مَسْجِدِ بَنِي زُرَيْقٍ) بضمِّ الزَّاي المُعجمَة وفتح الرَّاء وسكن المُثنَّاة التَّحتيَّة آخره قافٌ، ابن عامر، وإضافةُ المسجد إليهم إضافةُ تمييزٍ لا ملكٍ [6] _كما مرَّ_ [7] (وَأَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ) بن الخطَّاب (كَانَ فِيمَنْ سَابَقَ بِهَا) أي: بالخيل أو بهذه المسابقة، وهذا الكلام إمَّا من قول ابن عمر عن نفسه، كما تقول عن نفسك: العبد فعل كذا [8]، أو هو من [9] مقول نافعٍ الرَّاوي عنه، واستُنبِط منه: مشروعيَّة تضمير الخيل وتمرينها على الجري وإعدادها لإعزاز كلمة الله تعالى ونصرة دينه، قال تعالى: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِن قُوَّةٍ} [10] الآيةَ [الأنفال: 60] وجواز إضافة أعمال البِّر إلى أربابها ونسبتها إليهم، ولا يكون ذلك تزكيةً لهم.
وقد أخرج المؤلِّف الحديث أيضًا في «المغازي» [خ¦2868]، وأبو داود في «الجهاد»، والنَّسائيُّ في «الخيل».
ج1ص424


[1] في غير (ص) و(م): «وبه».
[2] «قال»: ليس في (د).
[3] «ابن الخطَّاب»: ليس في (د).
[4] في (د): «فيكثر».
[5] في (د): «رَهِل؛ كـ «حَمِد» _بالكسر_ اضطرب واسترخى».
[6] في (د): «تمليك».
[7] قوله: «كما مرَّ»: ليس في (د).
[8] في (م): «ذلك».
[9] «من»: ليس في (ص) و(م).
[10] «{مَّا اسْتَطَعْتُم}»: ليس في (م).