إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أريت النار فلم أر منظرًا كاليوم قط أفظع

431- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ) القعنبيُّ (عَنْ مَالِكٍ) إمام دار الهجرة (عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ) مولى عمر بن الخطَّاب (عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ) بالمُثنَّاة التَّحتيَّة والمُهمَلة المخفَّفة، القاضي [1] المدنيِّ الهلاليِّ (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما (قَالَ: انْخَسَفَتِ الشَّمْسُ) أي: انكسفت، أي: تغيَّر لونها، أو ذهب ضوؤُها (فَصَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) صلاة الكسوف (ثُمَّ قَالَ: أُرِيتُ) بضمِّ الهمزة وكسر الرَّاء، أي: أبصرت (النَّارَ) في الصَّلاة رؤية عينٍ (فَلَمْ أَرَ مَنْظَرًا كَالْيَوْمِ) أي: رؤيةً مثل رؤية اليوم (قَطُّ) بضمِّ الطَّاء (أَفْظَعَ) منه، بفاءٍ وظاءٍ مُعجمَةٍ، ونصب «العين» صفةً لـ «منظرٍ»، أو صلة «أفعل» التَّفضيل محذوفةٌ، أي: منه كـ «الله أكبر» أي: من كلِّ شيءٍ، أو بمعنى: فظيعٍ كـ «أكبر» بمعنى: كبيرٍ، والفظيع: الشَّنيع الشَّديد المجاوز المقدار، قال السَّفاقسيُّ: ولا حجَّة في الحديث على ما بُوِّب له لأنَّه عليه الصلاة والسلام لم يفعل ذلك مختارًا، وإنَّما
ج1ص432
عرض عليه ذلك لمعنًى أراده الله تعالى تنبيهًا لعباده. انتهى. وأُجيب بأنَّ الاختيار وعدمه في ذلك سواءٌ منه لأنَّه عليه الصلاة والسلام لا يقرُّ على باطلٍ، فدلَّ على أنَّ مثله جائزٌ، قاله الحافظ ابن حجرٍ، وتعقَّبه العينيُّ فقال: لا نسلم التَّسوية، فإنَّ الكراهة تتأكَّد عند الاختيار، وأمَّا عند عدمه فلا كراهة لعدم العلَّة الموجبة للكراهة؛ وهي التَّشبُّه [2] بعبدة النار.
ورواة هذا الحديث كلُّهم مدنيُّون. نعم عبد الله بن مسلمة سكن البصرة، وفيه: التَّحديث والعنعنة، وأخرجه المؤلِّف في «الكسوف» [3] [خ¦1052] و«الإيمان» [خ¦29] و«النِّكاح» [خ¦5197] و«بدء الخلق» [خ¦3202]، ومسلمٌ [4] وأبو داود والنَّسائيُّ في «الصَّلاة».
ج1ص433


[1] في (د): «القاصِّ».
[2] في (ص) و(م): «التَّشبيه».
[3] في غير (ب) و(س): «الخسوف»، وهو تحريفٌ.
[4] «ومسلمٌ»: ليس في (م).