إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن امرأةً كانت تقم المسجد

460- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ وَاقِدٍ) بالقاف نسبةً [1] لجدِّه لشهرته به، وأبوه عبد الملك الحرَّانيُّ، المُتوفَّى ببغداد سنة إحدى وعشرين ومئتين (قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادٌ) وللأَصيليِّ: ((حمَّاد ابن زيدٍ)) (عَنْ ثَابِتٍ) البُنانيِّ (عَنْ أَبِي رَافِعٍ) نُفَيْعٍ (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ) رضي الله عنه (أَنَّ امْرَأَةً _أَوْ) قال [2] (رَجُلًا_ كَانَتْ تَقُمُّ الْمَسْجِدَ) أو: «كان» فحذف «أو [3] كان» كما سبق [خ¦458] فحذف من الأوَّل خبر المُؤنَّث، وهنا خبر المُذكَّر اعتبارًا بالسَّابق ليكون جاريًا على المَهْيَع [4] الكثير، وهو الحذف من الثَّاني لدلالة الأوَّل، قاله الدَّمامينيُّ. نعم في رواية أبي ذَرٍّ: ((كان يقمُّ المسجد)) بالتَّذكير، قال أبو رافعٍ: (وَلَا أُرَاهُ) بضمِّ الهمزة، أي: لا أظنُّه (إِلَّا امْرَأَةً. فَذَكَرَ) أبو هريرة (حَدِيثَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) السَّابق (أَنَّهُ صَلَّى عَلَى قَبْرِهِ) ولأبي الوقت والأَصيليِّ: ((قبرها)) وفي روايةٍ: ((على [5] قبرٍ)) بغير ضميرٍ.
ج1ص449


[1] في (س): «نسبه».
[2] «كان»: مثبتٌ من (د) و(م).
[3] «أو»: ليس في (د) و(م).
[4] في (د): «الصَّنيع».
[5] «على»: سقط من (د) و(م).