إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن النبي أبصر نخامة في قبلة المسجد فحكها بحصاة

414- وبه قال: (حَدَّثَنَا) ولابن عساكر: ((أخبرنا)) [1] (عَلِيٌّ) وللأَصيليِّ: ((عليُّ بن عبد الله)) أي: ابن المدينيِّ (قَالَ: حَدَّثَنَا) ولابن عساكر: ((قال: أخبرنا)) (سفيان) بن عُيَيْنَةَ (قال: حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ) محمَّد بن مسلم بن شهابٍ (عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ) بن عوفٍ الزُّهريِّ المدنيِّ، لا الطَّويل (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ) الخدريِّ رضي الله عنه، ولابن عساكر كما في الفرع: ((عن أبي هريرة)) بدل أبي سعيدٍ، قال الحافظ ابن حجرٍ: وهو وهمٌ (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم أَبْصَرَ نُخَامَةً فِي قِبْلَةِ الْمَسْجِدِ فَحَكَّهَا) بالكاف (بِحَصَاةٍ) وللمُستملي: ((بحصى)) (ثُمَّ نَهَى أَنْ يَبْزُقَ الرَّجُلُ بَيْنَ يَدَيْهِ أَوْ عَنْ يَمِينِهِ، وَلَكِنْ) يبزق (عَنْ يَسَارِهِ أَوْ تَحْتَ قَدَمِهِ الْيُسْرَى) كذا للأكثرين [2]، ولأبي الوقت: ((وتحت)) بواو العطف، والأولى هي المطابقة للتَّرجمة (وَعَنِ الزُّهْرِيِّ سَمِعَ حُمَيْدًا) هو ابن عبد الرَّحمن السَّابق (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ) الخدريِّ (نَحْوَهُ) فيه التَّصريح بسماع الزُّهريِّ من حُمَيْدٍ.
ج1ص421


[1] «ولابن عساكر: أخبرنا».
[2] في (د): «للأكثر».