إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الصلاة في القميص والسراويل والتبان والقباء

(9) (بابُ الصَّلَاةِ فِي الْقَمِيصِ وَالسَّرَاوِيلِ وَالتُّبَّانِ) بضمِّ المُثنَّاة الفوقيَّة وتشديد المُوحَّدة [1]: سراويل صغيرٌ يستر العورة المُغلَّظة فقط (وَالْقَبَاءِ) بفتح القاف وتخفيف المُوحَّدة مع المدِّ والقصر، مُشتَقٌّ من القَبْو؛ وهو الضَّمُّ والجمع، سُمِّي به لانضمام أطرافه، وأوَّل مَن لبسه سليمان عليه الصلاة والسلام.
ج1ص393


[1] في هامش (ص): (أي: وآخره نونٌ. انتهى).