إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة توتر

473- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ) محمَّد بن الفضل (قَالَ: حَدَّثَنَا حَمَّادٌ) وللأربعة: ((حمَّاد [1] بن زيدٍ)) (عَنْ أَيُّوبَ) السَّختيانيِّ (عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ) بن الخطَّاب رضي الله عنهما (أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم وَهْوَ يَخْطُبُ) على المنبر (فَقَالَ: كَيْفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ؟ فَقَالَ) ولأبي ذَرٍّ: ((قال)): (مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا [2] خَشِيتَ الصُّبْحَ فَأَوْتِرْ بِوَاحِدَةٍ، تُوتِر) بالرَّفع على الاستئناف، أو بالجزم جواب الأمر، وزاد في رواية أبي الوقت في نسخةٍ: ((لَكَ)) وعزاها في «الفتح» للكُشْمِيْهَنِيِّ والأَصيليِّ (مَا قَدْ صَلَّيْتَ) وإسناده الإيتار إلى الصَّلاة مجازٌ.
(قَالَ) [3] وفي روايةٍ: ((وقال)) (الْوَلِيدُ بْنُ كَثِيرٍ) بالمُثلَّثة، القرشيُّ المخزوميُّ المدنيُّ، ثمَّ الكوفيُّ ممَّا وصله مسلمٌ: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عُبَيْدُ اللهِ) بضمِّ العين (ابْنُ عَبْدِ اللهِ) العمريُّ (أَنَّ) أباه عبد الله [4] (ابْنَ عُمَرَ) بن الخطَّاب رضي الله عنه (حَدَّثَهُمْ: أَنَّ رَجُلًا نَادَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم، وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِ) قِيلَ: ليس فيه ما يدلُّ على الحِلَق، وأُجيب بأنَّه [5] شبَّه جلوس الرِّجال في المسجد حوله عليه الصلاة والسلام وهو يخطب بالتَّحلُّق حول العالم لأنَّ الظَّاهر أنَّه عليه الصلاة والسلام لا يكون في المسجد وهوعلى المنبر، وعنده جمعٌ جلوسٌ، إِلَّا محدِّقين به كالمتحلِّقين.
ج1ص457


[1] «حمَّاد»: سقط من (م).
[2] في (د): «وإذا».
[3] في (د): «فقال».
[4] «عبد الله»: سقط من (ص) و(م).
[5] في (د): «أنَّه».