إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إن عفريتًا من الجن تفلت علي البارحة

          461- وبه قال: (حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ) بن رَاهُوْيَه (قَالَ: أَخْبَرَنَا) وللأَصيليِّ: ”حدَّثنا“ (رَوْحٌ) بفتح الرَّاء، ابن عُبادة بضمِّ العين المُهمَلة وتخفيف المُوحَّدة (وَمُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) المشهور بغندر، كلاهما (عَنْ شُعْبَةَ) بن الحجَّاج (عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ) بكسر الزَّاي المُعجَمة وتخفيف المُثنَّاة التَّحتيَّة، القرشيِّ الجمحيِّ، مولى آل عثمان بن مظعونٍ (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ) ☺ (عَنِ النَّبِيِّ صلعم قَالَ: إِنَّ عِفْرِيتًا) أي: جنيًّا ماردًا (مِنَ الجِنِّ) بيانٌ له[1] (تَفَلَّتَ عَلَيَّ البَارِحَةَ) أي: تعرَّض لي فلتةً، أي: بغتةً في سرعةٍ في أدنى ليلةٍ مضَت، و«تَفَلَّتَ» بفتحاتٍ مع تشديد اللَّام، ونُصِب «البارحة» على الظَّرفيَّة (_أَوْ) قال ╕ (كَلِمَةً نَحْوَهَا_) أي: كقوله في الرِّواية الآتية _إن شاء الله تعالى_ في أواخر[2] «الصَّلاة» [خ¦1210]: «عرض لي فشدَّ عليَّ» فالضَّمير لجملة «تفلَّت عليَّ البارحة» (لِيَقْطَعَ) بفعله (عَلَيَّ الصَّلَاةَ، فَأَمْكَنَنِي اللهُ مِنْهُ، فَأَرَدْتُ) بالفاء، ولأبوي ذَرٍّ والوقتج1ص449 والأَصيليِّ وابن عساكر: ”وأردت“ (أَنْ أَرْبِطَهُ) بكسر المُوحَّدة (إِلَى سَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي المَسْجِدِ) أي: أُسطوانةٍ من أساطينه (حَتَّى تُصْبِحُوا) تدخلوا في الصَّباح (وَتَنْظُرُوا إِلَيْهِ كُلُّكُمْ) بالرَّفع توكيدٌ[3] للضَّمير المرفوع، والفعل تامٌّ لا يحتاج إلى خبرٍ، وهل كانت إرادته لربطه بعد تمام الصَّلاة أو فيها لأنَّه يسير؟ احتمالان ذكرهما ابن الملقِّن‼ فيما نقله عنه في «المصابيح» (فَذَكَرْتُ قَوْلَ أَخِي) في النُّبوَّة (سُلَيْمَانَ) بن داود ♂ : ({ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي }[ص:35]) من البشر مثله، فتركه ╕ مع القدرة عليه حرصًا على إجابة الله ╡ دعوة سليمان[4]، كذا في رواية أبي ذَرٍّ كما في «الفتح»: ”{ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا } “[ص:35] ولابن عساكر: ”{ هَبْ لِي }“ وإسقاط سابقه كما في الفرع وأصله، ولغيرهما: ”{رَبِّ هَبْ لِي }“ وحمله في «الفتح» على التَّغيير من بعض الرُّواة، وقال الكِرمانيُّ: ولعلَّه ذكره على قصد الاقتباس من القرآن لا على قصد أنَّه قرآنٌ، وزاد في حاشية الفرع وأصله بعد قوله: { مِّنْ بَعْدِي } ممَّا ليس به رقم علامة أحدٍ من الرُّواة: ”{ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }“.
          ورواة هذا الحديث السِّتَّة ما بين مروزيٍّ وبصريٍّ، وفيه: التَّحديث والإخبار والعنعنة والقول، وأخرجه المؤلِّف أيضًا في «الصَّلاة» [خ¦1210] و«التَّفسير» [خ¦4808] و«أحاديث الأنبياء» [خ¦3423] و«صفة إبليس اللَّعين» [خ¦3284]، وأخرجه[5] مسلمٌ في «الصَّلاة»، و النَّسائيُّ في «التَّفسير».
           (قَالَ رَوْحٌ) هو[6] ابن عبادة في روايته دون رواية رفيقه محمَّد بن جعفرٍ: (فَرَدَّهُ) ╕ ، أي: العفريت حال كونه (خَاسِئًا) أي: مطرودًا. نعم وقع عند المؤلِّف في «أحاديث الأنبياء» [خ¦3423] عن محمَّد بن بشَّارٍ عن محمَّد بن جعفرٍ وحده بلفظ: ”فرددته خاسئًا“.
          واستُنبِط من الحديث: إباحة ربط الأسير في المسجد، وربط الغريم بالقياس عليه.
والله سبحانه وتعالى الموفِّق والمعين على الإتمام، والمتفضِّل بالقبول والإقبال.


[1] «له»: ليس في (ص).
[2] في (د) و(م): «آخر».
[3] في غير (د): «توكيدًا».
[4] «لي ملكًا»: سقط من (د).
[5] «أخرجه»: ليس في (ص).
[6] «هو»: سقط من (د).