إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: رأيت النبي صنع مثل هذا

387- وبه قال: (حَدَّثَنَا آدَمُ) بن أبي إياسٍ (قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (عَنِ الأَعْمَشِ) سليمان (قَالَ: سَمِعْتُ إِبْرَاهِيمَ) النَّخعيَّ (يُحَدِّثُ عَنْ هَمَّامِ بْنِ الْحَارِثِ) بفتح الهاء وتشديد الميم، والحارث؛ بالمُثلَّثة (قَالَ: رَأَيْتُ جَرِيرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ) بفتح الجيم، البجليَّ الصَّحابيَّ (بَالَ ثُمَّ تَوَضَّأَ، وَمَسَحَ عَلَى خُفَّيْهِ، ثُمَّ قَامَ فَصَلَّى) أي: في خفَّيه (فَسُئِلَ) بضمِّ السِّين مبنيًّا للمفعول، أي: سُئِل جريرٌ عن المسح على الخفَّين والصَّلاة فيهما، والسَّائل له عن ذلك [1] هَمَّامٌ كما في «الطَّبرانيِّ» (فَقَالَ) أي: جريرٌ: (رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم صَنَعَ مِثْلَ هَذَا) أي: من المسح والصَّلاة فيهما.
(قَالَ إِبْرَاهِيمُ) النَّخعيُّ: (فَكَانَ) حديث جريرٍ (يُعْجِبُهُمْ) أي: القوم، وفي طريق عيسى [2] ابن يونس: فكان أصحاب عبد الله، أي: ابن مسعودٍ يعجبهم [3] (لأَنَّ جَرِيرًا كَانَ مِنْ آخِرِ) ولابن عساكر: ((لأنَّ جريرًا من آخر)) (مَنْ أَسْلَمَ) ولـ «مسلمٍ»: لأنَّ إسلام جريرٍ كان بعد نزول «المائدة»، ووجه إعجابهم: بقاء الحُكْم، فلا نسخ بآية المائدة خلافًا لما ذهب إليه بعضهم؛ لأنَّه لمَّا كان إسلامه في السَّنة الَّتي تُوفِّي فيها الرَّسول عليه الصلاة والسلام علمنا أنَّ حديثه معمولٌ به، وهو يبيِّن أنَّ المراد بآية المائدة: غير صاحب الخفِّ، فتكون السُّنَّةُ مخصِّصةً للآية.
ورواة هذا الحديث مابين بغداديٍّ وكوفيٍّ، وفيه: ثلاثةٌ من التَّابعين يروي بعضهم عن بعض عن الصَّحابيِّ، وفيه: التَّحديث بالجمع والإفراد والعنعنة والقول والرُّؤية، وأخرجه مسلمٌ والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ وأبو
ج1ص408
داود في «الطَّهارة».
ج1ص409


[1] «عن ذلك»: مثبتٌ من (م).
[2] في النُّسخ جميعها: «قيس»، وهو خطأٌ، ليس من رجال السِّتَّة أحد بهذا الاسم، والمثبت عن «الفتح» (1/590)، وكتب التَّراجم.
[3] «يعجبهم»: سقط من (م).