إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اسكت يا أبا بكر اثنان الله ثالثهما

3922- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ) المنقريُّ قال: (حَدَّثَنَا هَمَّامٌ) هو ابن يحيى الشَّيبانيُّ البصريُّ (عَنْ ثَابِتٍ) البُنانيِّ (عَنْ أَنَسٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْغَارِ) بجبل ثورٍ (فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِأَقْدَامِ الْقَوْمِ) كفَّار قريشٍ (فَقُلْتُ: يَا نَبِيَّ اللهِ لَو أَنَّ بَعْضَهُمْ طَأْطَأَ بَصَرَهُ) أي: أماله إلى [1] تحت (رَآنَا، قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (اسْكُتْ يَا أَبَا بَكْرٍ) نحن (اثْنَانِ اللهُ ثَالِثُهُمَا) في تعاونهما [2] وتحصيل مرادهما.
وهذا الحديث سبق في «مناقب أبي بكرٍ رضي الله عنه» [خ¦3653].
ج6ص228


[1] «إلى»: ليس في (ص) و(م).
[2] في (ب) و(س): «معاونتهما».