إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

قول سلمان: أنا من رام هرمز

3947- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ) البيكنديُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عيينة (عَنْ عَوْفٍ) _بالفاء_ الأعرابيِّ (عَنْ أَبِي عُثْمَانَ) النَّهديِّ، أنَّه (قَالَ: سَمِعْتُ سَلْمَانَ) الفارسيَّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَقُولُ: أَنَا مِنْ رَامَ هُرْمُزَ) بفتح ميم «رامَ» من غير همزٍ قبلها، وضمِّ هاء «هُرْمُز» وسكون رائها وضمِّ ميمها وبعدها زايٌ؛ مدينةٍ مشهورةٍ بأرض فارسٍ مركبة تركيب مزجٍ كمعديكرب، فينبغي كتابة «رام» منفصلةً عن لاحقتها، وفي حديث ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما عند أحمد: إنَّه من أهل أصبهان، وكان أبوه دهقانًا، وذكر عنه أنَّه لمَّا سُئِل عن نسبه [1] قال: أنا ابنُ الإسلامِ.
ج6ص239


[1] في (م): «نسبته».