إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: صنعت سفرة للنبي وأبي بكر حين أرادا المدينة

3907- وبه قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ ((حدَّثني)) بالإفراد (عَبْدُ اللهِ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ) نسبه لجدِّه واسم أبيه محمَّدٌ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ) حمَّاد بن أسامة قال: (حَدَّثَنَا هِشَامٌ، عَنْ أَبِيهِ) عروة ابن الزُّبير (وَفَاطِمَةَ) بنت المنذر بن الزُّبير (عَنْ أَسْمَاءَ) بنت أبي بكرٍ (رَضِيَ اللهُ عَنْهَا [1] ) وعنه أيضا [2] أنَّها (صَنَعْتُ سُفْرَةً لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ) أبيها (حِينَ أَرَادَا الْمَدِينَةَ) في الهجرة (فَقُلْتُ لأَبِي) أبي بكرٍ رضي الله عنه: (مَا أَجِدُ شَيْئًا أَرْبِطُهُ) به _بكسر المُوحَّدة_ أي: الظَّرف، أو رأس السُّفرة، فهو على تقدير حذف مضافٍ (إِلَّا نِطَاقِي) بكسر القاف وتخفيف التَّحتيَّة (قَالَ) أبو بكرٍ رضي الله تعالى عنه: (فَشُقِّيهِ) باثنتين (فَفَعَلْتُ) ما أمرني به أبي من الشَّقِّ (فَسُمِّيتُ) بضمِّ السِّين المُهمَلة وكسر الميم المُشدَّدة (ذَاتَ النِّطَاقَيْنِ).
وقد مرَّ هذا الحديث في «باب حمل الزَّاد في الغزو» [خ¦2979] من «كتاب الجهاد».
(وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما: (أَسْمَاءُ ذَاتُ النِّطَاقِ) بالإفراد، وهذا وصله في «سورة براءة» [خ¦4665] وهو ثابتٌ هنا لأبي ذرٍّ.
ج6ص221


[1] في (س): «عنهما»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[2] «أيضًا»: مثبتٌ من (م).