إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: هو في ضحضاح من نار ولولا أنا لكان في الدرك

3883- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) هو ابن مسرهَدٍ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى) بن سعيدٍ القطَّان (عَنْ سُفْيَانَ) الثَّوريِّ، أنَّه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بن عُمير) بضمِّ العين مُصغَّرًا، قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ الْحَارِثِ) بن نوفل بن الحارث بن عبد المطَّلب قال: (حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا أَغْنَيْتَ [1] عَنْ عَمِّكَ) أبي طالبٍ، أي: أيَّ شيءٍ دفعته عنه؟ (فَوَاللهِ) كذا في الفرع وغيره، والذي في «اليونينيَّة» و«النَّاصرية»: ((فَإِنَّهُ)) (كَانَ يَحُوطُكَ) يصونك
ج6ص200
ويحفظك ويذبُّ عنك (وَيَغْضَبُ لَكَ، قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (هُو فِي ضَحْضَاحٍ) بفتح الضَّادين المعجمتين وحاءين مُهمَلتين أولاهما ساكنةٌ، يبلغ كعبه (مِنْ نَارٍ) وأصله ما رقَّ من الماء على وجه الأرض إلى نحو الكعبين، فاستُعير [2] للنَّار (وَلَوْلَا أَنَا) شفعت فيه (لَكَانَ فِي الدَّرَكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ) أي: أقصى قعرها، وقال ابن مسعودٍ رضي الله عنه: «الدَّرك الأسفل توابيتُ من حديدٍ مُقفَلةٌ في النَّار»، وقال أبو هريرة رضي الله عنه: «بيتٌ يُقفَل عليهم تتوقَّد فيه النَّار من فوقهم ومن تحتهم».
وهذ الحديث أخرجه أيضًا في «الأدب» [خ¦6208]، ومسلمٌ في «الإيمان».
ج6ص201


[1] في (م): «لقيت»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[2] في (ص): «واستعير».