إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: بينما رجل يجر إزاره من الخيلاء خسف به

3485- وبه قال: (حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ) بكسر الموحَّدة وسكون المعجمة، ابن محمَّدٍ السَّختيانيُّ المروزيُّ قال: (أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ) بضمِّ العين وفتح الموحَّدة، كذا في «اليونينيَّة» وفي [1] الفرع، لكنَّه مُصلَّحٌ فيه وفي غيرهما وعليه الشُّرَّاح: ((عبد الله)) وهو ابن المبارك المروزيُّ قال: (أَخْبَرَنَا يُونُسُ) بن يزيد الأيليُّ (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمَّد بن مسلمٍ أنَّه قال: (أَخْبَرَنِي) بالإفراد (سَالِمٌ: أَنَّ) أباه (ابْنَ عُمَرَ) عبد الله (حَدَّثَهُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: بَيْنَمَا) بالميم (رَجُلٌ) ذكر أبو بكرٍ الكلاباذيُّ في «معاني الأخبار»: أنَّه قارون، وكذا هو في «صحاح الجوهريِّ» وزاد مسلمٌ: «ممَّن كان قبلكم» (يَجُرُّ إِزَارَهُ مِنَ الْخُيَلَاءِ) من التَّكبُّر عن تخيُّل فضيلةٍ تراءت له من نفسه، وجواب «بينما» قوله: (خُسِفَ بِهِ) بضمِّ الخاء المعجمة وكسر المهملة (فَهْو يَتَجَلْجَلُ) بجيمين بينهما لامٌ ساكنةٌ وآخره أخرى، يسيخ [2] (فِي الأَرْضِ) مع [3] اضطرابٍ شديدٍ وتدافعٍ من شقٍّ إلى شقٍّ (إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ).
وهذا الحديث أخرجه النَّسائيُّ في «الزِّينة».
(تَابَعَهُ) أي: تابع يونسَ (عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ) الفَهْميُّ مولى اللَّيث بن سعدٍ في روايته (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمَّد بن مسلم بن شهابٍ، ووصل هذه المتابعة الذُّهليُّ في «الزُّهريَّات».
وبقية مباحث هذا [4] الحديث تأتي _إن شاء الله تعالى_ في «كتاب اللِّباس» [خ¦5790] بعون الله وقوَّته.
ج5ص442


[1] «في»: ليس في (د).
[2] في (د): «يسبح».
[3] في (د): «من»، وفي نسخةٍ كالمثبت.
[4] «هذا»: مثبتٌ من (م).