إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: {يعكفون على أصنام لهم}

(29) هذا (بابٌ) بالتَّنوين في قوله تعالى: ({يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ} [الأعراف: 138] ) أي: يقيمون على عبادتها، قيل: كانت تماثيل بقرٍ، وذلك أوَّل شأن العجل، وكانوا من العمالقة الَّذين أُمِر موسى بقتالهم ({مُتَبَّرٌ}) في قوله تعالى: {إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ} [الأعراف: 139] أي: (خُسْرَانٌ) أخرجه الطَّبريُّ عن ابن
ج5ص385
عبَّاسٍ بلفظ: {إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ} قال: خسرانٌ، والخسران تفسير التَّتبير الَّذي اشتقَّ منه: المُتَبَّر، وقال في «الأنوار»: مُتَبَّرٌ: مُكسَّرٌ مُدمَّرٌ، يعني: أنَّ الله يهدم دينهم الَّذي هم فيه، ويحطِّم أصنامهم ويجعلها رُضَاضًا ({وَلِيُتَبِّرُوا} [الإسراء: 7] ) أي: (يُدَمِّرُوا، {مَا عَلَوْا}) أي: (مَا غَلَبُوا) بفتح الغين [1] المعجمة واللَّام، وذكره استطرادًا.
ج5ص386


[1] «الغين»: ليس في (د).