إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث أبي مسعود: إن مما أدرك الناس من كلام النبوة

3483- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ يُونُسَ) اليربوعيُّ الكوفيُّ، نسبه لجدِّه، واسم أبيه عبدُ الله (عَنْ زُهَيْرٍ) هو ابن معاوية الكوفيِّ، أنَّه قال: (حَدَّثَنَا مَنْصُورٌ) هو ابن المعتمر الكوفيُّ (عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ) بكسر الرَّاء وسكون الموحَّدة في الأوَّل، وكسر الحاء المهملة وبعد الرَّاء ألفٌ فمعجمةٌ في الثَّاني، أنَّه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو مَسْعُودٍ عُقْبَةُ) بن عمرٍو البدريُّ (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ) بالرَّفع. قال ابن حجرٍ: في جميع الطُّرق، أي: ممَّا أدركه النَّاسُ، ويجوز النَّصب، أي: ممَّا بلغ النَّاسَ (مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ) ممَّا اتفقوا عليه ولم يُنسَخ فيما نُسِخ من شرائعهم، ولم يُبدَّل فيما بُدِّل منها، لأنَّه أمرٌ قد عُلِم صوابه وظهر فضله واتَّفقت العقول على حسنه، وزاد أحمد وأبو داود وغيرهما «الأولى» أي:
ج5ص440
الَّتي [1] قبل نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، إشارةً إلى اتِّفاق كلمة الأنبياء من أوَّلهم إلى آخرهم على استحسانه [2]: (إِذَا لَمْ تَسْتَحِ [3] ) بكسر الحاء في الفرع وأصله، اسم «إنَّ»، وخبرها «من» في «ممَّا» على تأويل أنَّ هذا القول حاصلٌ ممَّا أدرك النَّاس [4]، ويجوز أن يكون فاعل «أدرك» ضميرًا عائدًا على «ما» و«النَّاس» مفعوله، وعليه كلام القاضي، أي: ممَّا بلغ النَّاس من كلام الأنبياء المتقدِّمين أنَّ الحياء هو المانع من اقتراف القبائح والاشتغال بمنهيَّات الشَّرع ومستهجنات الفعل، وقوله: «إذا لم تستحِ» الجملة الشَّرطيَّة اسم «إنَّ» على الحكاية، قاله الطِّيبيُّ (فافعل ما شِئْتَ) أمرٌ بمعنى الخبر، أو أمر تهديدٍ، أي: اصنع [5] ما شئتَ فإنَّ الله مجزيك [6]، أو معناه: انظر إلى [7] ما تريد أن تفعله، فإن كان ممَّا لا يُستَحى منه فافعله، وإن كان ممَّا يُستَحى منه فدعه، أو أنَّك إذا لم تستح من الله بأنَّ ذلك الشَّيء ممَّا يجب ألَّا يُستَحى منه بحسب الدِّين فافعل، ولا تُبالِ بالخلق، قاله الكرمانيُّ، ونقله الطِّيبيُّ عن «شرح السُّنَّة».
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «الأدب» [خ¦6120]، وكذا أبو داود، وأخرجه ابن ماجه في «الزُّهد».
ج5ص441


[1] زيد في (ص): «كان».
[2] في (د) و(م): «استحبابه».
[3] في (ل): «لم تستحي».
[4] «النَّاس»: ليس في (د).
[5] في (ص): «افعل».
[6] في (ب) و(س): «يجزيك».
[7] «إلى»: مثبتٌ من (ص) و(م).