إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب قول الله تعالى: {إنا أرسلنا نوحًا إلى قومه}

(3م) (بابُ قَوْلِ اللهِ [1] تَعَالَى) سقط هذا [2] لأبي ذرٍّ وابن عساكر ({إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ}) أي: بأن أنذر، أي: بالإنذار، أو بأن قلنا له: أنذر ({قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [نوحٌ: 1] ) : عذاب الآخرة، أو الطُّوفان (إِلَى آخِرِ السُّورَةِ [3] ) وسقط لأبي ذرٍّ من قوله: «{أَنْ أَنْذِرْ} إلى قوله: {أَلِيمٌ}».
ج5ص327


[1] في غير (ب) و(س): «قوله» والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[2] زيد في (د) و(م): «الباب».
[3] «إلى آخر السُّورة»: جاء في (د)، بعد قوله: «{أَلِيمٌ}» ولا يصحُّ.