إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان الرجل يجعل للنبي النخلات حتى افتتح قريظة والنضير

4030- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ ابْنُ أَبِي الأَسْوَدِ) هو عبدُ اللهِ بن محمَّد بن أبي الأسودِ، واسمُ أبي الأسودِ: حُمَيد بنُ الأسودِ أبو بكرٍ البَصريُّ الحافظُ ابنُ أختِ عبد الرَّحمن بن مَهدِيٍّ قال: (حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ) بضم الميم وسكون العين المهملة وفتح الفوقية وكسر الميم بعدها راء (عَنْ أَبِيهِ) سليمانَ بنِ طَرْخان البَصريِّ أنَّه قال: (سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، قَالَ: كَانَ الرَّجُلُ) من الأنصارِ (يَجْعَلُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النَّخَلَاتِ) من نخلِهِ [1] هديَّةً؛ ليَصرِفَها في نَوَائبه (حَتَّى افْتَتَحَ قُرَيْظَةَ وَ) أجلَى (النَّضِيرَ، فَكَانَ بَعْدَ ذَلِكَ يَرُدُّ عَلَيْهِمْ) نخَلَاتهم.
وسبقَ هذا الحديثُ في «باب كيفَ قسَّم النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم قريظة والنَّضير من الخمس» [خ¦3128] بغيرِ هذا الإسنادِ، ويأتي _إن شاء الله تعالى_ بأتمَّ من هذا السِّياقِ في أوَّل «غزوةِ بني قُريظةَ» [خ¦4120] بعون الله تعالى.
ج6ص280


[1] في (م): «نخلاته».