إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إني لفي الصف يوم بدر إذ التفت

3988- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (يَعْقُوبُ بنُ إِبْرَاهِيمُ) كذا لأبي ذرٍّ بإثبات «ابن إبراهيم» وكذا للأَصيليِّ فيما [1] قاله الحافظُ ابن حجرٍ رحمه الله، وقال المزِّيُّ: إنَّه الدَّورقيُّ، وقد سقطَ ما ثبتَ في روايتِهما لغيرِهما، فجزمَ الكَلاباذي بأنَّه ابنُ حُميد بن كاسِبٍ، وجوَّز الحاكمُ بأن يكون يعقوب بن محمد الزُّهري. وقال الحافظُ ابن حجرٍ رحمه الله: إمَّا أن يكون الدَّورقيُّ أو ابن محمَّد الزُّهري [2] قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ) بسكون العين (عَنْ أَبِيهِ) سعد بنِ إبراهيم (عَنْ جَدِّهِ) عبد الرَّحمن بن عوفٍ رضي الله عنه، أنَّه (قَالَ: قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ: إِنِّي لَفِي الصَّفِّ يَوْمَ) وقعة (بَدْرٍ، إِذِ الْتَفَتُّ فَإِذَا عَنْ يَمِينِي وَعَنْ يَسَارِي فَتَيَانِ) زاد في «باب من لم يُخمِّس الأسلاب» من «الخمس» [خ¦3141]: «من الأنصار» (حَدِيثَا السِّنِّ، فَكَأَنِّي لَمْ آمَنْ) _بمد الهمزة وفتح الميم_ من العدوِّ (بِمَكَانِهِمَا) أي: بجهةِ
ج6ص258
مكانهما، أو هو كنايةٌ عنهما، كأنَّه لم يثقْ بهما؛ لأنَّه لم يعرفهما، فلم يأمنْ أن يكونا من العدوِّ، وفي «مغازي ابن عائذ» بإسناد منقطعٍ: «فأشفقتُ أن يُؤتى الناسُ من قِبلي؛ لكوني بين غُلامين حديثين».
(إِذْ قَالَ لِي أَحَدُهُمَا سِرًّا مِنْ صَاحِبِهِ: يَا عَمّ أَرِنِي أَبَا جَهْلٍ، فَقُلْتُ) له: (يَا ابْنَ أَخِي، وَمَا) بالواو، ولابنِ عساكرٍ ((ما)) (تَصْنَعُ بِهِ؟ قَالَ: عَاهَدْتُ اللهَ) عزَّ وجلَّ (إِنْ رَأَيْتُهُ أَنْ أَقْتُلَهُ أَوْ أَمُوتَ دُونَهُ) قال العينيُّ: الأَوْلَى أنَّ «أو» بمعنى: إلى، أي: إلى [3] أن أموتَ دونهُ (فَقَالَ لِي الآخَرُ سِرًّا مِنْ صَاحِبِهِ مِثْلَهُ. قَالَ) عبد الرَّحمن: (فَمَا سَرَّنِي أَنِّي بَيْنَ رَجُلَيْنِ مَكَانَهُمَا، فَأَشَرْتُ لَهُمَا إِلَيْهِ) أي: إلى أبي جهلٍ (فَشَدَّا عَلَيْهِ مِثْلَ الصَّقْرَيْنِ) اللَّذين يُصاد بهما [4] (حَتَّى ضَرَبَاهُ) بسيفهمَا حتَّى قتلاهُ (وَهُمَا) أي: الفتيان مُعاذٌ ومعوِّذٌ (ابْنَا عَفْرَاءَ) بفتح العين وسكون الفاء ممدودًا، اسم أمِّهما، وأبوهما: الحارث بن رِفاعة.
ج6ص259


[1] في (م): «كما».
[2] قوله: «وقد سقطَ ما ثبتَ في روايتِهما... إما أن يكون الدورقي»: ليس في (ص).
[3] في (د): «إلا».
[4] في هامش (ص): (وأوَّل مَن صاد مِن العرب الحارثُ بن معاوية بن ثور الكنديُّ، ثمَّ اشتهر الصَّيد به بعد). انتهى. «فتح».