إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب تسمية من سمي من أهل بدر

(13) (بابٌ تَسْمِيةُ مَنْ سُمِّيَ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ) الَّذين حضروا وقعتَهَا (فِي) هذا (الْجَامِعِ الَّذِي وَضَعَهُ) الإمام (أَبُو عَبْدِ اللهِ) محمدُ بن إسماعيلَ البُخاري.
قال في «الكواكب»: والمقصود منه تسميةُ من علم في هذا الكتاب أنَّه من أهل بدرٍ على الخصوصِ فكأنَّه
ج6ص275
فذلكةٌ وإجمالٌ لِمَا تقدَّم مفصَّلًا، لا تسميةَ المذكورين منهم فيه مطلقًا؛ إذ كثيرٌ ممَّن لم يُختلفْ في شهودِهِ بدرًا _كأبي عُبيدة بن الجرَّاح رضي الله عنه_ لم يذكره ههنا، ولا تسميةَ من روى حديثًا منهم، فإنَّ كثيرًا من المذكورين هنا لم يروِ حديثًا فيه، نحو حارثةَ وغيرِه.
وقد رتَّب من ذكره [1] هنا (عَلَى حُرُوفِ الْمُعْجَمِ) إلَّا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم والخلفاء الأربعة فقدَّمهم لشرفهم، وفي بعضها تقديمُه صلَّى الله عليه وسلَّم فقط، كما سنذكرُه إن شاء الله تعالى، وسقط لأبي ذر لفظ «باب» وقوله: «الَّذي وضعه...» إلى آخره.
(النَّبِيُّ [2] مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ) بن عبد المطلب بن هاشم [3] (الْهَاشِمِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) وذكره تبرَّكًا، وإلَّا فكونه حضرَ بدرًا من المقطوعِ به.
(أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ) رضي الله تعالى عنه، وفي نسخة ((عبد الله بن عثمان بن أبي قحافة)) ولأبي ذرٍّ ((القرشي))، وتقدَّم في أول «المَغَازي» [خ¦3953] حيثُ قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يوم بدرٍ: «اللَّهمَّ إنَّي أَنْشُدك [4]» [5] فأخذَ أبو بكرٍ رضي الله عنه بيده وقال: حسبُك.
(ثُمَّ عُمَرُ) رضي الله تعالى عنه، ولأبي ذرٍّ ((عمر بن الخطَّاب العَدَوي)) نسبهُ إلى جدِّه الأعلى: عدي بن كعب، وسبق ذكره [خ¦3976] حيث قال: يا رسولَ الله، تكلِّم أجسادًا لا أرواحَ لها.
(ثُمَّ عُثْمَانُ) رضي الله عنه، ولأبي ذرٍّ ((عثمان بن عفان)) خلَّفه النبي صلَّى الله عليه وسلَّم على ابنتهِ، أي: رقيَّة وكانت مريضةٌ، وضربَ له بسهمهِ، أي: وأجره، فكان كمن شهدَها، كما سبق في «مناقبه» [خ¦3699].
(ثُمَّ عَلِيٌّ) رضي الله عنه، ولأبي ذرٍّ ((عليُّ بنُ أبي طالب الهاشمي)) وسبق ذكره في الوقعة [6] السَّابقة حيث قال: «كان لي شارفٌ من المغنمِ يوم بدرٍ» [خ¦4003].
(ثمَّ إِيَاسُ بْنُ الْبُكَيْرِ) بكسر الهمزة وفتحها وتخفيف التَّحتية، والبُكَير: بضم الموحدة وفتح الكاف، مصغَّرًا، ولأبي ذرٍّ عن الكُشمِيهنيِّ: ((البِكِّير)) بكسر الموحدة والكاف المشددة، اللَّيثي، وسبق في «باب شهودِ الملائكةِ بدرًا» [خ¦3991].
وسقط لفظ «ثمَّ» في الأربعة لأبي ذرٍّ، واتُّفق على إسقاطها في كلِّ ما يأتي بعد، وهو (بِلَالُ ابْنُ رَبَاحٍ) بفتح الراء والموحدة المخففة، المؤذِّن الحَبَشي (مَوْلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيق) رضي الله عنه، ولغير أبي ذرٍّ ((القرشي)) ذكر في «كتاب الوكالةِ» [خ¦2301] و«كتاب المغازي» [خ¦3971] حيثُ قال يومَ بدرٍ: «لا نجوتُ إنْ نَجَا أميَّة بن خلفٍ».
(حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ الْهَاشِمِيُّ) رضي الله عنه، هو الذي قتلَ شيبةَ بن ربيعة يوم بدرٍ، كما سبق [خ¦3983].
(حَاطِبُ بْنُ أَبِي بَلْتَعَةَ) عَمرو رضي الله عنه (حَلِيفٌ لِقُرَيْشٍ) سبقَ أنَّ عمرَ أراد قتله فقال له النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنَّه شهدَ بدرًا» [خ¦4000].
(أَبُو حُذَيْفَةَ) هشام على الأكثر (ابْنُ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ) بن عبدِ شمس (الْقُرَشِيُّ) ذكر في «باب شهود الملائكة بدرًا» [خ¦3999].
(حَارِثَةُ بْنُ الرَّبِيعِ) رضي الله عنه، بفتح الراء والتخفيف، كذا في «اليونينية» وفرعها. قال في «أسد الغابة»: كذا ذكره عبدان وابن أبي عليٍّ، وفي بعضِ الأصولِ: ((الرُّبَيِّع)) بضم الراء والتشديد مصغَّرًا، وهو الصَّواب، وبه جزم في «أسد الغابة» و«فتح الباري» و«العمدة» و«الكواكب» وغيرها، وهو اسمُ أمِّه، عمَّة أنس بن مالك رضي الله عنه (الأَنْصَارِيُّ، قُتِلَ يَوْمَ بَدْرٍ، وَهْوَ حَارِثَةُ بْنُ سُرَاقَةَ) بضم السين وتخفيف الراء، ابن الحارثِ بن عديٍّ (كَانَ فِي النَّظَّارَةِ) بتشديد الظاء المعجمة، الذين لم يخرجوا لقتالٍ، وكان غلامًا فجاءه سهمٌ غرْبٌ [7] فوقعَ في ثغرةِ نحرهِ فقتلهُ، فجاءت أمُّه الرُّبيِّع فقالت: يا رسولَ الله، قد علمتَ مكان حارثةَ مني، فإن يكن في الجنَّة فأصبرُ، وإلَّا فسيرى الله عزَّ وجلَّ ما أصنعُ. فقال لها: «يا أمَّ حارثَةَ، إنَّها ليستْ بجنَّة واحدةٍ، ولكنَّها جنانٌ كثيرةٌ، وهو في الفردوسِ الأعلى. قالت: سأصبرُ» [خ¦3982].
(خُبَيْبُ بْنُ عَدِيٍّ) رضي الله عنه، بالخاء المعجمة المضمومة والموحدة المفتوحة (الأَنْصَارِيُّ) الأوسيُّ، سبق في «باب فضل من شهد بدرًا» [خ¦3989]: أنَّ خُبيبًا قتلَ الحارثَ بن عامر يوم بدرٍ، وقال الدِّمْياطيُّ: إنَّما هو خبيبُ بن يسافٍ.
(خُنَيْسُ بْنُ حُذَافَةَ) بضم الخاء المعجمة وفتح النون آخره سين مهملة مصغَّرًا، و«حُذَافة»: بضم المهملة وفتح المعجمة وبالفاء، ابنِ قيس بنِ عديِّ بن سعد بنِ سهمٍ (السَّهْمِيُّ) القُرَشي، ذكره في «بابٍ» من غير ترجمةٍ، يلي «باب: شهود الملائكة بدرًا»، بلفظ: وقال ابنُ عمر حين تأيَّمت حفصةُ من خُنَيس بن حُذَافة: وكان من أصحاب النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم، قد شهدَ بدرًا، توفِّي بالمدينةِ» [خ¦4005].
(رِفَاعَةُ بْنُ رَافِعٍ) أي: ابن مالك
ج6ص276
بن العجلانِ بن عَمرو بن عامر بن زُرَيق الزُّرَقيُّ (الأَنْصَارِيُّ) ذكره في «باب فضل من شهدَ بدرًا» [خ¦3992]. قال: وكان من أهل بدرٍ.
(رِفَاعَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُنْذِرِ) بضم الميم وكسر الذال المعجمة (أَبُو لُبَابَةَ) بضم اللام وتخفيف الموحدتين بينهما ألف (الأَنْصَارِيُّ) ذكره في الباب المذكور آنفًا [خ¦4017] بلفظ: حدَّثه أبو لُبابةَ البدريُّ، لكن قال الأكثرونَ: إنَّما هو أخو أبي لُبابة واسمهُ: بشير، وليسَ بأبي لُبابةَ رفاعة، وقالَ الزَّركشيُّ: خرجَ بشير بن عبد المُنذر مع رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى بدر، ثمَّ ردَّه وضربَ له بسهمهِ مع أصحاب بدرٍ، وشهدَ أخواهُ: رِفَاعة ومُبَشِّر [8] بدرًا، وقتل يومئذٍ مُبَشِّر.
(الزُّبَيْرُ) بضم الزاي المعجمة وفتح الموحدة (ابْنُ الْعَوَّامِ) بتشديد الواو (الْقُرَشِيُّ) تقدَّم ذكره في كثيرٍ من الأحاديث [خ¦3973] [خ¦3975] [خ¦3998].
(زَيْدُ بْنُ سَهْلٍ) بفتح السين المهملة وسكون الهاء (أَبُو طَلْحَةَ الأَنْصَارِيُّ [9] ) زوجُ أمِّ أنس ابن مالكٍ، ذكره في «باب الدُّعاء على المشركينَ» [خ¦3976].
(أَبُو زَيْدٍ الأَنْصَارِيُّ [10] ) هذا ساقطٌ من فرعِ المزِّي، وثبتَ في غيره. وقال في «الفتح»: وتقدَّم في حديث أنسٍ [خ¦3996] وقال الكرْمانيُّ: اسمه قيس [11].
(سَعْدُ بْنُ مَالِكٍ) بفتح السين المهملة وسكون العين، هو: سعدُ بن أبي وقَّاصٍ، واسمُ أبي وقَّاص: مالكُ بن وُهيب [12] بن عبد مَناف بنِ زُهرةَ بن كِلاب بن مُرَّة بن كعبِ بن لؤيِّ بن غالبِ ابن فهرِ بن مالك [13] بن النَّضر بن كنانةَ (الزُّهْرِيُّ) القُرَشيُّ.
قال في «الفتح»: لم يتقدَّم له في هذه القصَّة ذِكْر، لكن هو منهم بالاتِّفاق، وسقطَ ذكره هنا من [14] بعض الأصولِ.
(سَعْدُ ابْنُ خَوْلَةَ) بسكون العين، و«خَوْلَةُ»: بفتح المعجمة وسكون الواو، زوجُ سُبَيْعة الأسلَمِيَّة (الْقُرَشِيُّ) وذكره ابنُ إسحاق وموسى بن عُقبة وسُليمان التَّيمي في أهل بدرٍ، وذكره البخاريُّ في «بابِ الفضل» بلفظ: «وكان بدريًّا» [خ¦3991].
(سَعِيدُ بْنُ زَيْدِ [15] بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ) بكسر العين، و«عَمرو»: بفتحها، و«نُفَيل»: بضم النون وفتح الفاء مصغَّرًا (الْقُرَشِيُّ) ذكره في «باب الفضلِ» [خ¦3990] فقال: «وكان بدريًّا». قال في «عيونِ الأثر»: قدم من الشَّام سعيدٌ لمَّا قدم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من بدرٍ، فكلَّمه فضرَب له بسهمهِ وأجره.
(سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ) بفتح السين المهملة في الأول وضم الحاء المهملة في الثاني مصغَّرًا (الأَنْصَارِيُّ) الأوسيُّ شهدَ بدرًا والمشاهد كلَّها، ومات بالكوفةِ سنة ثمانٍ وثلاثين، وصلَّى عليه علي بن أبي طالبٍ وكبَّر عليه خمسًا، وقال: «إنَّه بدريٌّ» كما سبق قريبًا [خ¦4004].
(ظُهَيْرُ بْنُ رَافِعٍ) بضم الظاء المعجمة وفتح الهاء مصغَّرًا، ابن عديٍّ (الأَنْصَارِيُّ) الأوسيُّ؛ وهو عمُّ رافع بن خديجٍ (وَأَخُوهُ) اسمه: مُظَهِّر: بضم الميم وفتح المعجمة وكسر الهاء مشددة، ولم يسمِّه البُخاريُّ، وذكرَ أنَّهما شهدا بدرًا، لكن قال أبو عُمر: إنَّ ظُهَيرًا لم يشهدْها وشهد أُحدًا وما بعدها، وكذا قيل: لم يشهدْها مُظهِّر، وسقطَتْ الواو من قوله و«أخوه» لأبي ذرٍّ.
وزاد في نسخةٍ هنا: ((عبد الله بن عثمانَ أبو بكرٍ الصِّدِّيق القرشيُّ)) وعبدُ الله: هو اسمُ أبي بكرٍ، وعثمان اسمُ أبيهِ أبي قُحافة، وسقطَ لأبي ذرٍّ وثبتَ له أولًا.
(عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ الْهُذَلِيُّ) بضم الهاء وفتح المعجمة، ذكره في أوَّل «المغازي» [خ¦3962] بلفظ: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يومَ بدرٍ: «مَن ينظُر ما فعلَ أبو جهلٍ؟» فانطلقَ ابن مسعودٍ، وسقطَ لأبي ذرٍّ «عبدُ الله بن مسعودٍ الهُذَلِيُّ [16]».
وفي بعض النُّسخ هنا: ((علي بن أبي طالبٍ رضي الله عنه الهاشمي)) وقد سبقَ ذكره، وهو ساقطٌ هنا، ثابتٌ فيما سبقَ لأبي ذرٍّ.
(عُتْبَةُ بْنُ مَسْعُودٍ الْهُذَلِيُّ) بضم العين وسكون الفوقية، أخو عبد الله بن مسعودٍ، ولم يتقدَّم له ذكرٌ في البخاريِّ، ولا ذكره أحدٌ ممن صنَّف في المغازي في البَدْريين، وقد رقمَ عليه في الفَرْع علامة السُّقوطِ. قال في «الفتح»: وهو ساقطٌ عند النَّسفي، ولم يذكرْهُ الإسماعيليُّ، ولا أبو نُعيم في «مستخرجيهما» وهو المعتمدُ.
(عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ الزُّهْرِيُّ) ذكره في «باب الفضلِ» [خ¦3988] قال: «إنِّي لفي الصَّف يومَ بدرٍ».
(عُبَيْدَةُ بْنُ الْحَارِثِ) بضم العين مصغَّرًا، ابن عبدِ المطَّلب (الْقُرَشِيُّ) ذكرهُ في أوَّل «المغازي» [خ¦3965] بلفظ: «برزَ عبيدةُ يوم بدرٍ».
(عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ) بضم العين وتخفيف الموحدة (الأَنْصَارِيُّ) ذكره في بابٍ بعدَ «باب: شهودِ الملائكة بدرًا» [خ¦3999] بلفظ: «وكانَ شهد بدرًا».
وثبتَ في نسخةٍ هنا: ((عمر بن الخطَّاب العدَوي، عثمان بن عفان القُرَشي، خلَّفه النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم
ج6ص277
على ابنتهِ وضربَ له بسهمهِ)) وسقطَ هذا كلَّه لأبي ذرٍّ، وثبتَ في السَّابق [17]، كما مرَّ.
(عَمْرُو بْنُ عَوْفٍ) بفتح العين فيهما، وبالفاء في الثَّاني (حَلِيفُ بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ) بضم اللام وفتح الهمزة وتشديد التحتية، ذكرهُ فيه بلفظ: «وكانَ شهد بدرًا» [خ¦4015].
(عُقْبَةُ بْنُ عَمْرٍو) بسكون القاف والميم (الأَنْصَارِيُّ) ذكره فيه [خ¦4007] فقال: «شهد بدرًا»، لكن قال ابنُ الأثيرِ أبو الحسنِ علي: لا يصحُّ شهودُه بدرًا وإنَّما سكنها.
(عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ الْعَنَزِيُّ) بالنون والزاي، ولأبي ذرٍّ عن الكُشمِيهنيِّ ((العَدوي)) بالدال المهملة بعد العين من غير نونٍ ولا زاي. قال في «الفتح»: وكلاهما صوابٌ؛ لأنَّه عَنَزيُّ الأصلِ عَدويُّ الحِلْفِ، ذكرهُ في الباب فقالَ: «كان شهد بدرًا» [خ¦4011].
(عَاصِمُ بْنُ ثَابِتٍ) بالمثلثة والفوقية (الأَنْصَارِيُّ) ذكره في «باب قتلِ الأسيرِ» من «الجهادِ» [خ¦3045] بلفظ: «كانَ قتلَ رجُلًا من عُظمائهم يومَ بدرٍ».
(عُوَيْمُ بْنُ سَاعِدَةَ) بضم العين آخره ميم مصغَّرًا (الأَنْصَارِيُّ) ذكرهُ قريبًا بلفظ: «فلقينا رجُلان صالحانِ شهدا بدرًا: عُوَيم ومَعن» [خ¦4021].
(عِتْبَانُ بْنُ مَالِكٍ) بكسر العين وسكون الفوقية وفتح الموحدة (الأَنْصَارِيُّ) ذكره بعد «باب شهود الملائكةِ بدرًا» [خ¦4009] بلفظ: «وكان ممَّن شهدَ بدرًا».
(قُدَامَةُ بْنُ مَظْعُونٍ) بضم القاف وتخفيف الدال المهملة وسكون الظاء المعجمة، ذكره قريبًا [خ¦4011] فقال: «وكانَ ممَّن شهد بدرًا».
(قَتَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ الأَنْصَارِيُّ) ذكره قريبًا [خ¦3997] بقوله: «وكان بدريًّا».
(مُعَاذُ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْجَمُوحِ) بضم الميم وبالذال المعجمة، و«عَمرو»: بفتح العين، و«الجَمُوح»: بفتح الجيم وضم الميم آخره حاء مهملة، ذكره في «باب من لم يُخَمِّسِ الأسْلابَ» من «الجهاد» [خ¦3141] بلفظ: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «سلبُه _أي: سلبُ أبي جهل_ لمُعاذ بن عَمرو».
(مُعَوِّذُ بْنُ عَفْرَاءَ) بضم الميم وفتح العين وكسر الواو مشددة. و«عَفْراء» بفتح العين وسكون الفاء ممدودًا، اسمُ أمِّه (وَأَخُوهُ) عوفٌ، ذكرهُما قريبًا [خ¦3962] [خ¦3963] [خ¦3988] [خ¦4020].
(مَالِكُ بْنُ رَبِيعَةَ أَبُو أُسَيْدٍ) بضم الهمزة وفتح السين المهملة (الأَنْصَارِيُّ) ذكرهُ في «باب الفضلِ» [خ¦3984] حيثُ قال: «قال لنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يوم بدرٍ».
(مُرَارَةُ بْنُ الرَّبِيعِ) بضم الميم وتخفيف الراء، و«الرَّبِيع»: بفتح الراء وكسر الموحدة (الأَنْصَارِيُّ) ذكرهُ في «باب الفضلِ» [خ¦3989] في حديث كعبٍ بلفظ: «ذكرُوا مُرَارَة وهِلالًا رجُلين صالحين شهدا بدرًا».
(مَعْنُ بْنُ عَدِيٍّ الأَنْصَارِيُّ) ذكرهُ مع عُوَيم، ونوزِع في كونهِ أنصاريًّا، وإنَّما هو بلويٌّ. نعم هو حليفٌ للأنصارِ [خ¦4021].
(مِسْطَحُ بْنُ أُثَاثَةَ) بكسر الميم وسكون السين وفتح الطاء بعدها حاء مهملات. و«أُثَاثَةَ»: بضم الهمزة ومثلثتين بينهما ألف آخره هاء [18] تأنيث (ابْنِ عَبَّادِ [19] بْنِ الْمُطَّلِبِ [20] بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ) ذكره قريبًا [21] في حديثِ الإفكِ بلفظ: «أتسُبِّين رجلًا شهدَ بدرًا؟» [خ¦4025] وثبتَ قولُه ((ابن المطَّلب)) في الفَرْع، وسقطَ من «اليونينية» وغيرها.
(مِقْدَادُ بْنُ عَمْرٍو) بكسر الميم وبدالين مهملتين بينهما ألف، و«عَمرو»: بفتح العين، وللكُشمِيهنيِّ ((مقدام)) بميم في آخره بدل الدال، وهو غلطٌ (الْكِنْدِيُّ حَلِيفُ بَنِي زُهْرَةَ) بضم الزاي وسكون الهاء، ذكره قريبًا، قال: «وكان ممَّن شهد بدرًا» [خ¦4019].
(هِلَالُ بْنُ أُمَيَّةَ الأَنْصَارِيُّ) ذكرهُ في قصَّة كعب مع مُرَارة [خ¦3989] فجملةُ من ذكره هنا من البَدْريين أربعةٌ وثلاثونَ غير النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم.
وسردَ الحافظُ أبو الفتحِ اليَعْمريُّ ما وقعَ له: من المهاجرين: أربعة وتسعين، ومن الخزرجِ: مئة وخمسةٍ وتسعينَ، ومن الأوسِ: أربعة وسبعين، فذلك ثلاثمئة وثلاثة وستُّون. قال: وهذا العددُ أكثر من عددِ أهل بدرٍ، وإنَّما جاءَ [22] ذلك من جهة الخلافِ في بعضهم. انتهى.
وقال في «الكواكب»: وفائدةُ ذكرِهم معرفةُ فضيلةِ السَّبق، وترجيحهم على غيرِهم، والدُّعاء لهم بالرِّضوان على التَّعيينِ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُم) أجمعين.
ج6ص278


[1] في (س) و(ص): «ذكر».
[2] في هامش (ص): (قوله: «النَّبيُّ» سقط لفظ: «النَّبي» من «فرع المزِّيِّ»، وثبتَ في غيرهِ من الفروع المعتمدة). انتهى.
[3] في هامش (ص): (ابن عبد مناف بن قصيِّ بن كلاب بن مرَّة بن كعب بن لؤيِّ بن غالب بن فهر بن مالك بن النَّضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معدِّ بن عدنان). انتهى.
[4] في (م): «أشهدك» وكتب على هامشه من نسخة: (أنشدك).
[5] في هامش (ص): (قوله: «اللَّهمَّ؛ إنِّي أنشدك»: قال في «المصباح»: نَشَدْتُك الله، وبالله أَنْشُدك: ذكَّرتك به واستعطفتك، أو سألتك به مقسمًا عليك). انتهى.
[6] في (س) و(م): «الواقعة».
[7] في هامش (ص): (وقولهم: «سَهْم غَرب» فيه لغات: السُّكون والفتح، وجعله مع كلِّ واحد صفةً لـ «سهم» ومضافًا إليه؛ أي: لا يُدْرَى مَن رمى به). انتهى. «مصباح».
[8] في (د) هنا والموضع التالي: «بشير».
[9] في (د): «أبو طلحة الأنصاري أبو زيد الأنصاري».
[10] في هامش (ص): (وفي «الإصابة»: أبو زيد الذي جمع القرآن، وقع في حديث أنس في «صحيح البخاريِّ» غير مسمًّى، وقال أنس: هو أحد عمومتي، واختلفوا في اسمه، فقيل: أوس، وقيل: ثابت بن زيد، وقيل: معاذ، وقيل: سعد بن عبيد، وقيل: قيس بن السَّكن، وهذا هو الرَّاجح). انتهى.
[11] قوله: «أبو زيد الأنصاري... اسمه قيس»: ليس في (د)، وقوله: «هذا ساقط من فرع... اسمه قيس»: وجد في هامشها (ص) دون تصحيح.
[12] في (د): «وهب».
[13] قوله: «ابن مرة... ابن مالك»: ليس في (ص).
[14] في (د): «في».
[15] في (ص): «بدر».
[16] «ابن مسعود الهذلي»: ليست في (د).
[17] في (ص): «الباب السابق» وهو خطأ.
[18] في (ص): «تاء».
[19] في هامش (م): (قوله: «ابن عبَّاد»: قال الكَرْمانيُّ: ابن عَبَّاد _بفتح المهملة وتشديد الموحَّدة_ ابن المطَّلب بن عبد مناف، وفي بعضها: عبد المطَّلب بن عبد مناف، وهو سهوٌ). انتهى.
[20] في (ص): «عبد المطلب» وكذلك في الموضع التالي.
[21] «قريبًا»: ليس في (ص).
[22] في (م): «جاز».