إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: رأيت رفاعة بن رافع الأنصاري وكان شهد بدرًا

4014- وبه قال: (حَدَّثَنَا آدَمُ) بنُ أبي إياسٍ قال: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بنُ الحجَّاج (عَنْ حُصَيْنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ) بضم الحاء وفتح الصاد، السُّلمي أبي الهُذَيل الكوفيِّ الثِّقة، تغيَّر حفظُه في الآخرِ، أنَّه (قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ شَدَّادِ بْنِ الْهَادِ اللَّيْثِيَّ) أبا الوليدِ المدنيَّ، ولدَ على عهدِهِ [1] صلَّى الله عليه وسلَّم، وذكره العِجْليُّ من كبار التَّابعين الثِّقات، وكان معدودًا في الفقهاءِ (قَالَ: رَأَيْتُ رِفَاعَةَ بْنَ رَافِعٍ) بكسر الراء في الأول، ابن مالك بن العَجْلان، أبا [2] معاذ (الأَنْصَارِيَّ) المتوفَّى في أول خلافةِ معاوية (وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا).
قال في «الفتح»: وبقيَّة هذا الحديث أخرجها الإسماعيليُّ من طريق معاذ بن معاذ رضي الله عنه، عن شعبة بلفظ: «سمعَ رجلًا من أهل بدرٍ _يقال له: رِفَاعة بن رَافع_ كبَّر في صلاتهِ حين دخلها». ومن طريقِ ابنِ أبي عديٍّ عن شعبة ولفظه: «عن رِفَاعة رجل من أهلِ بدرٍ [3]: أنَّه دخل في الصَّلاة فقال: الله أكبر كبيرًا». ولم يذكر البخاريُّ ذلك؛ لأنَّه موقوفٌ ليس من غرضهِ.
ج6ص270


[1] في (د): «عهد رسول الله».
[2] في (د): «ابن».
[3] قوله: «رفاعة بن رافع كبر في صلاته... رجل من أهل بدر»: ليس في (م).