إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: والله لا تذرون منه درهمًا

4018- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ) بنِ عبد الله بنِ المنذرِ الحِزَاميُّ _بالزاي_ قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُلَيْحٍ) بضم الفاء مصغَّرًا، ابنِ سليمان الأسلميُّ أو الخُزَاعيُّ المدنيُّ (عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ) الأسدي مولى آل [1] الزُّبير، الإمامُ في المغازي (قَالَ ابْنُ شِهَابٍ) محمدُ ابن مسلمٍ الزُّهريِّ: (حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ: أَنَّ رِجَالًا مِنَ الأَنْصَارِ) ممَّن شهدوا وقعةَ بدرٍ ولم يسموا (اسْتَأْذَنُوا رَسُولَ اللهِ) ولأبي ذرٍّ ((النَّبيَّ)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) لَمَّا أُسِرَ العبَّاس، وكان الذي أسرَهُ أبو اليُسر كعبُ بن عَمرو الأنصاريُّ، ولَمَّا شدَّ وِثاقه أَنَّ، فسمعهُ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم فلم يأخذهُ النَّوم، فأطلقوهُ ثمَّ طلبوا تمام [2] رضاهُ عليه الصلاة والسلام (فَقَالُوا: ائْذَنْ لَنَا فَلْنَتْرُكْ) بنون الجمع والجزم ولام التأكيد، أي: أن تأذنَ [3] فلنترك (لاِبْنِ أُخْتِنَا عَبَّاسٍ فِدَاءَهُ) بكسر الفاء ممدودًا، وأمُّ العبَّاس ليست من الأنصارِ، بل جدَّته أمُّ عبد المطَّلب منهم، فأطلقوا عليها لفظَ الأُخوَّة.
(قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (وَاللهِ لَا تَذَرُونَ) بالذال المعجمة المفتوحة، أي: لا تتركون (مِنْهُ) أي: من الفداءِ، ولأبي ذرٍّ عن الكُشمِيهنيِّ ((لا تذرون له)) (دِرْهَمًا) وعندَ ابنِ إسحاق: أنَّه صلَّى الله عليه وسلَّم قال له: «يا عبَّاس، افدِ نفسَكَ وابنَي أخوَيْك [4] عَقِيل بن أبي طالبٍ، ونوفلِ بنِ الحارثِ، وحليفَكَ عُتْبةَ بن عَمرو، فإنَّك ذو مالٍ». قال: إنِّي كنت مُسلمًا ولكنَّ القومَ استكرهُوني. قال: «اللهُ أعلمُ بما تقولُ، إن يكُ [5] ما تقولُ حقًا فإنَّ الله يجزيكَ، ولكن ظاهرُ الأمرِ أنَّك كنتَ علينا» وإنما لم يتركْ له صلَّى الله عليه وسلَّم؛ لئلا يكون في الدِّين نوعُ مُحَاباةٍ.
وسبق الحديثُ في «العتقِ» [خ¦2537] و«الجهادِ» [خ¦3048].
ج6ص271


[1] «آل»: ليست في (م).
[2] «تمام»: ليست في (م).
[3] في (ص): «أي أتأذن».
[4] في (د): «أخيك».
[5] في (د): «يكن».