إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن عتبان وكان من أصحاب النبي ممن شهد بدرًا من الأنصار

4009- وبه قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى ابْنُ بُكَيْرٍ) بضم الموحدة مصغَّرًا، وسقطَ «ابن بكير» لأبي ذرٍّ، قال: (حَدَّثَنَا اللَّيْثُ) بنُ سعدٍ الإمام (عَنْ عُقَيْلٍ) بضم العين، ابنِ خالد الأَيْليِّ (عَنِ ابْنِ شِهَابٍ) الزُّهريِّ، أنَّه قال: (أَخْبَرَنِي) بالإفراد (مَحْمُودُ بْنُ الرَّبِيعِ) الأنصاريُّ (أَنَّ عِتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ) بكسر العين وسكون الفوقية وبالموحدة، ابن عَمرو بنِ العَجْلان [1] الخَزْرجيَّ (وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنَ الأَنْصَارِ؛ أَنَّهُ أَتَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) وتمامه _كما في «الصلاة» في «باب المساجد في البيوت» [خ¦425]_: فقال: يا رسولَ الله، إنِّي أنكرتُ بصرِي وأنا أُصلِّي لقومِي، فإنْ [2] كانت الأمطارُ سالَ الوادِي الَّذي بيني وبينهم، لم أستطعْ أن آتي مسجدَهُم فأصلِّي بهم، وودتُ _يا رسول الله_ أنَّك تأتِيني فتُصلِّي في بَيتي فأتَّخذه مُصلًّى... الحديث بطوله.
وغرضُه منه هنا قوله: «أنَّ عِتْبان بن مالك ممَّن شهدَ بدرًا من الأنصارِ».
4010- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ هُوَ ابْنُ صَالِحٍ) المصريُّ، وسقطَ «هو ابن صالح» لأبي ذرٍّ، قال: (حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ) بنُ خالدِ بنِ يزيد الأَيْلي قال: (حَدَّثَنَا يُونُسُ) بنُ يزيد الأَيْلي (قَالَ: ابْنُ شِهَابٍ) محمد بن مسلم الزُّهريِّ (ثُمَّ سَأَلْتُ الْحُصَيْنَ) بضم الحاء وفتح الصاد المهملتين (ابنَ مُحَمَّدٍ) الأنصاريَّ (وَهْوَ أَحَدُ بَنِي سَالِمٍ، وَهْوَ مِنْ سَرَاتِهِمْ) بفتح السين المهملة، من [3] خيارهم (عَنْ حَدِيثِ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ) بفتح الراء (عَنْ عِتْبَانَ بْنِ مَالِكٍ فَصَدَّقَهُ) بذلك.
ج6ص269


[1] في (ب) و(م): «العجلاني».
[2] في (د): «فإذا».
[3] «من»: ليس في (ص)، وفي (م): «و».