إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب قول الله تعالى: {واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد}

(12) (بابُ قَوْلِ اللهِ [1] تَعَالَى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ}) في القرآن ({إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ} [مريم: 54] ) قال ابن جريج: لم يَعِدْ ربَّه عِدَة إلَّا أنجزها. قال ابن كثيرٍ: يعني: ما التزم عبادةً قطُّ بنذرٍ إلَّا قام بها ووفَّاها حقَّها. وعند ابن جريرٍ عن سهل بن عقيلٍ: أنَّ إسماعيل وعد رجلًا مكانًا أن يأتيه، فجاء ونسي الرَّجل، فظلَّ به إسماعيل وبات حتَّى جاء الرَّجل من الغد، فقال: ما برحت من ههنا؟ قال: لا. قال: إنِّي نسيتُ. قال: لم أكن لأبرح حتَّى تأتيني، فلذلك كان صادق الوعد. وقال سفيان الثَّوريُّ: بلغني أنَّه أقام في ذلك المكان ينتظره حولًا حتَّى جاءه. وقال ابن شَوْذَب: بلغني أنَّه اتَّخذ ذلك الموضع مسكنًا، وناهيك أنَّه وَعَدَ الصَّبرَ على الذَّبح، حيث قال {سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} [الصَّافَّات: 102] فوفى به.
ج5ص363


[1] في (د): «قوله».