إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لتتبعن سنن من قبلكم شبرًا بشبر

3456- وبه قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ) هو سعيد بن محمَّد بن الحكم بن أبي مريم المصريُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ) بفتح الغين المعجمة والسِّين المهملة المشدَّدة وبعد الألف نونٌ، محمَّد بن مطرِّفٍ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ) العدويُّ مولى عمر (عَنْ عَطَاءِ ابْنِ يَسَارٍ) بالتَّحتيَّة والمهملة المخفَّفة، الهلاليِّ المدنيِّ مولى ميمونة (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ) سعد بن مالكٍ الخدريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لَتَتَّبِعُنَّ) بتشديد الفوقيَّة الثَّانية وكسر الموحَّدة وضمِّ العين وتشديد النُّون (سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ) بفتح السِّين، سبيلهم ومنهاجهم (شِبْرًا بِشِبْرٍ [1] وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ) بالذَّال المعجمة، و«شبرًا» نُصِبَ بنزع الخافض، أي: لتتبعنَّ سَنن من قبلكم اتِّباعًا بشبرٍ متلبِّسٍ [2] بشبرٍ [3]، وذراعٍ [4] متلبِّسٍ [5] بذراعٍ؛ وهو كنايةٌ عن شدَّة الموافقة لهم في المخالفات والمعاصي، لا في الكفر، وكذا قوله: (حَتَّى لَو سَلَكُوا
ج5ص421
جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ) بضمِّ الجيم وسكون الحاء المهملة. والضَّبُّ: حيوانٌ برِّيٌ معروفٌ يشبه الوَرَلَ، قال ابن خالويه: إنَّه يعيش سبع مئة سنةٍ فصاعدًا ولا يشرب الماء، وقيل: إنَّه يبول في كلِّ أربعين يومًا قطرةً، ولا يسقط له سنٌّ [6]. وفي «كتاب العقوبات» لابن أبي الدُّنيا عن أنسٍ: إنَّ الضَّبَّ ليموت في جحره هزالًا من ظلم بني آدم. وخصَّ جحر الضَّبِّ بذلك، لشدَّة ضيقه ورداءته، ومع ذلك فإنَّهم لاقتفائهم آثارهم واتِّباعهم طرائقهم لو دخلوا في مثل هذا الضَّيِّق الرَّديء لوافقوهم، قاله ابن حجرٍ (قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: فَمَنْ؟!) استفهامٌ إنكاريٌّ، أي: ليس المراد غيرهم، ولأبي ذرٍّ: ((قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: فمن؟!»
ج5ص422


[1] في (ب): «شبرًا».
[2] في (ص): «ملتبسٍ».
[3] في (د) و(م): «ملتبسًا شبرًا بشبرٍ».
[4] في (م): «ذراعًا».
[5] في (ص) و(م): «ملتبسٍ».
[6] كذا قالوا حسب معلوماتهم.