إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث مالك بن صعصعة في قصة الإسراء

3393- وبه قال: (حَدَّثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ) بضمِّ الهاء وسكون الدَّال المهملة وفتح الموحَّدة، القيسيُّ من بني قيس بن ثوبان الأزديُّ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا هَمَّامٌ) هو ابن يحيى بن دينارٍ العَوْذِيُّ _بفتح العين المهملة وسكون الواو [1] وكسر الذَّال المعجمة_ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا قَتَادَةُ) بن دعامة (عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ) وفي نسخةٍ مُصحَّحٍ عليها: ((أنَّ نبيَّ الله)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَهُمْ عَنْ لَيْلَةِ)
ج5ص376
بكسر التَّاء، وفي فرع «اليونينيَّة» وأصلها: ((ليلةَ)) بالنَّصب والجرِّ مُصحَّحٌ علوها وسفلها (أُسْرِيَ بِهِ) فذكر الحديث الآتي بتمامه _إن شاء الله تعالى_ في «باب المعراج» [خ¦3887] من السِّيرة النَّبويَّة، إلى أن قال: (حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الْخَامِسَةَ فَإِذَا هَارُونُ، قَالَ) جبريل: (هَذَا هَارُونُ، فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ) عليَّ السَّلام (ثُمَّ قَالَ: مَرْحَبًا بِالأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ. تَابَعَهُ) أي: تابع قتادة (ثَابِتٌ) البنانيُّ (وَعَبَّادُ بْنُ أَبِي عَلِيٍّ) بفتح العين وتشديد الموحَّدة البصريُّ، وليس لعبَّادٍ هذا ذكرٌ في «البخاريِّ» إلَّا هذا، أي [2]: في روايتهما (عَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) في ذكر هارون في السَّماء الخامسة، لا في سائر الحديث، بل [3] ولا في الإسناد، فإنَّ رواية ثابتٍ موصولةٌ في «مسلمٍ» من طريق حمَّاد بن سلمة عنه، ليس فيها ذكر مالك بن صعصعة، وكذلك عبَّادٌ لم يذكر لأنسٍ فيه شيخًا، ووقع هنا في نسخةٍ: ((بابٌ)) بالتَّنوين.
({وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيْمَانَهُ}) إلى قوله: ({مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} [غافرٌ: 28] ) وهو ثابتٌ في حاشية فرع «اليونينيَّة» وحاشية أصلها من غير حديثٍ، قال في «الفتح»: ولعلَّه أخلى بياضًا في الأصل فوصل كنظائره. وقد سبق ذكر هذه الآية قريبًا.
ج5ص377


[1] «وسكون الواو»: ليس في (د).
[2] قوله: «وليس لعباد... أي» سقط من (س)، و«هذا أي»: سقط من (د).
[3] «بل»: ليس في (د).