إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إن الشهر يكون تسعًا وعشرين

1911- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللهِ) الأويسيُّ القرشيُّ المدنيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلَالٍ) التَّيميُّ المدنيُّ (عَنْ حُمَيْدٍ) الطَّويل (عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: آلَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ نِسَائِهِ) بمدِّ الهمزة وفتح اللَّام، أي: حلف لا يدخل عليهنَّ شهرًا (وَكَانَتِ) بالواو، وفي نسخةٍ: ((فكانت)) (انْفَكَّتْ رِجْلُهُ، فَأَقَامَ فِي مَشْربَةٍ) بفتح الميم وسكون الشِّين المعجمة وضمِّ الرَّاء وفتحها وبالمُوحَّدة: غرفةٍ (تِسْعًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً) وفي نسخةٍ بالفرع كأصله [1] لم يعزُها [2]: ((تسعةً وعشرين)) (ثُمَّ نَزَلَ) من المشربة ودخل على عائشة (فَقَالُوا) وعند مسلمٍ: قالت عائشة: فقلت: (يَا رَسُولَ اللهِ) إنَّك (آلَيْتَ) حلفت ألَّا تدخل (شَهْرًا، فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (إِنَّ الشَّهْرَ يَكُونُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ) يومًا، وللكُشْمِيْهَنِيِّ والحَمُّويي والمُستملي وابن عساكر: ((تسعةً وعشرين)).
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «الأيمان و [3] النُّذور» [خ¦6684] و«النِّكاح» [خ¦5201].
ج3ص358


[1] «كأصله»: ليس في (م).
[2] في (ب): «يفسِّرها».
[3] «الأيمان و»: ليس في (م).