إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: تسحرنا مع النبي ثم قام إلى الصلاة

1921- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ) الفراهيديُّ قال: (حَدَّثَنَا هِشَامٌ) الدَّستوائيُّ قال: (حَدَّثَنَا قَتَادَةُ) بن دعامة (عَنْ أَنَسٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ [1] ) ، قال أنسٌ: (قُلْتُ) لزيدٍ: (كَمْ كَانَ بَيْنَ الأَذَانِ وَالسَّحُور؟ قَالَ) زيدٌ: هو [2] (قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً) أي: قدر قراءتها.
وهذا الحديث سبق في «باب وقت الفجر» [خ¦575].
ج3ص364


[1] هنا نهاية السَّقط من (د).
[2] «هو»: ليس في (د).