إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إذا رأيتم الليل أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم

1941- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ) المدينيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عيينة (عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ) سليمان بن أبي سليمان فيروزَ [1] (الشَّيْبَانِيِّ) أنَّه (سَمِعَ ابْنَ أَبِي أَوْفَى) عبد الله (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ) ولابن عساكر: ((مع النَّبيِّ)) ( صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أي: وهو صائمٌ (فِي سَفَرٍ) في شهر رمضان كما في «مسلمٍ» في غزوة الفتح لا في بدرٍ لأنَّ ابن أبي أوفى لم يشهدها (فَقَالَ لِرَجُلٍ) هو بلالٌ كما في رواية أبي داود وابن بشكُوال [2]، ولـ «مسلمٍ»: «فلمَّا غابت الشَّمس»، ولـ «البخاريِّ» [خ¦1955] «فلمَّا غربت الشَّمس، قال:» (انْزِلْ فَاجْدَحْ لِي) بهمزة وصلٍ بعد الفاء وسكون الجيم وفتح الدَّال وبعدها حاءٌ مهملتين أمرٌ من الجدح؛ وهو الخلط، أي: اخلط السَّويق بالماء أو اللَّبن بالماء وحرِّكه لأفطر عليه، وقول الدَّاوديِّ: _إنَّ معناه: احلب_ ردَّه عياضٌ (قَالَ) بلالٌ: (يَا رَسُولَ اللهِ الشَّمْس) باقيةٌ، أي: نورها، أو «الشَّمس»: رفع خبر مبتدأٍ محذوفٍ، أي: هذه الشَّمس، ولغير أبي ذرٍّ: ((الشَّمسَ)) بالنَّصب [3] أي: انظر الشَّمس، ظنَّ أنَّ بقاء النُّور وإن غاب القرص مانعٌ من الإفطار (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (انْزِلْ فَاجْدَحْ لِي) لأفطر (قال) بلالٌ: (يَا رَسُولَ اللهِ الشَّمْس) بالرَّفع والنَّصب (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (انْزِلْ فَاجْدَحْ لِي، فَنَزَلَ فَجَدَحَ لَهُ) عليه الصلاة والسلام (فَشَرِبَ) وكرَّر: «انزل فاجدح لي» ثلاث مرَّاتٍ، وتكرير المراجعة من بلالٍ للرَّسول صلى الله عليه وسلم لغلبة اعتقاده أنَّ ذلك نهارٌ [4] يحرم فيه الأكل، مع تجويزه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم لم ينظر إلى ذلك الضَّوء نظرًا تامًّا، فقصد زيادة الإعلام، فأجابه عليه الصلاة والسلام بأنَّ ذلك لا [5] يضرُّ، وأعرض عن الضَّوء واعتبر غيبوبة الجِرم، ثمَّ بيَّن ما يعتبره من لم يتمكَّن من رؤية جرم الشَّمس؛ كما حكاه الرَّاوي عنه بقوله: (ثُمَّ رَمَى) أي: أشار عليه الصلاة والسلام (بِيَدِهِ هَهُنا) أي: إلى المشرق [6]، وإنَّما أشار إليه لأنَّ أوَّل الظُّلمة لا تُقبِل منه إلَّا وقد سقط القرص (ثُمَّ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (إِذَا رَأَيْتُمُ اللَّيْلَ أَقْبَلَ مِنْ هَهُنَا) أي: من جهة المشرق (فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ) أي: دخل وقت إفطاره.
واستُنبِط من هذا الحديث: أنَّ صوم رمضان في السَّفر أفضل من الإفطار لأنَّه صلى الله عليه وسلم كان صائمًا في شهر رمضان في السَّفر، ولقوله تعالى: {وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 184]، ولبراءة الذِّمَّة وفضيلة الوقت، وفارق ذلك أفضليَّة القصر في السَّفر بأنَّ في القصر براءةَ الذِّمَّة ومحافظةً على فضيلة [7] الوقت بخلاف الفطر، وبأنَّ فيه خروجًا من الخلاف، وليس هنا خلافٌ يُعتَدُّ به في إيجاب الفطر، فكان الصَّوم أفضل، نعم إن خاف من الصَّوم ضررًا في الحال أو الاستقبال فالفطر أفضل، وعليه يُحمَل الحديث الآتي قريبًا _إن شاء الله تعالى_ بعد بابٍ بلفظ: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفرٍ فرأى زِحامًا ورجلًا قد ظَلِّل عليه، فقال: «ما هذا؟» فقالوا: صائمٌ، فقال: «ليس من البرِّ الصَّومُ [8] في السَّفر» [خ¦1946]، وقال المالكيَّة: يجوز الفطر في سفر القصر إذا شرع في السَّفر قبل الفجر ولم ينو الصِّيام في السَّفر، وقد خرج بقولهم: «شرع فيه قبل الفجر» ما إذا سافر بعده، فإنَّ فطره [9] ذلك اليوم لا يجوز عندهم إذا نوى الصَّوم قبل خروجه، وبقولهم: «ولم ينو الصِّيام في السَّفر» ما إذا نوى الصَّوم في السَّفر، فإنَّ فطره لا يجوز، فإن خالف في الوجهين فأفطر لزمه القضاء، ولو كان صومه تطوُّعًا، ولا كفَّارة عليه في المسألة الأولى بخلاف الثَّانية، وقال الحنابلة: يُستحَبُّ له الفطر، قال المرداويُّ: وهذا هو [10] المذهب، وعليه الأصحاب ونصَّ عليه، وهو من
ج3ص383
المفردات، وسواءٌ وجد مشقَّةً أم لا، وفي وجهٍ: إنَّ الصَّوم أفضل.
وهذا الحديث من الرُّباعيَّات، وأخرجه أيضًا في «الصَّوم» [خ¦1955] و«الطَّلاق» [خ¦5297]، ومسلمٌ في «الصَّوم»، وكذا أبو داود والنَّسائيُّ.
(تَابَعَهُ) أي: تابع سفيان بن عيينة في أصل الحديث (جَرِيرٌ) بفتح الجيم ابن عبد الحميد، ممَّا وصله في «الطَّلاق» [خ¦5297] (وَ) تابعه أيضًا (أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ) بالشِّين المعجمة ابن سالمٍ الأسديُّ الكوفيُّ المقرىء، ممَّا وصله في «تعجيل الإفطار»، كلاهما (عَنِ الشَّيْبَانِيِّ) أي [11]: أبي إسحاق المذكور (عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ).
ج3ص384


[1] في هامش (ص): (قوله: «فيروز»: قال ابن الجواليقيِّ: فيروز: اسمٌ أعجميٌّ تكلَّموا به). انتهى. فهو إذًا غير منصرفٍ؛ للعجمة والعلميَّة.
[2] في هامش (ص): (قوله: بشكُوال: بضمِّ الكاف؛ كما قيَّد به ابن خلِّكان والشَّاميُّ. عج م ا د»، وفي هامش (ص): (قوله: ابن بشكُوال: هو خلف بن عبد الملك بن مسعود بن موسى بن بشكوال بن يوسف، الأنصاريُّ الأندلسيُّ القرطبيُّ، محدِّث الأندلس ومُسنِدها ومؤرِّخها، حدَّث عن أبي محمَّد بن عبد الرَّحمن بن محمَّد بن عتَّابٍ). انتهى «طبقات الحفَّاظ».
[3] «بالنَّصب»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[4] في (د) و(ص): «نهارًا»، وفي هامش (ص): (قوله: «نهارًا» كذا بخطِّه منصوبٌ؛ فليُحرَّر، وهو ظاهرٌ على قول من ينصب بـ «إنَّ» الجزأين، يراجع «المغني» عند قوله: «إنَّ حرَّاسنا أُسْدًا»، وعبارته: وقد تنصبهما، أي: الاسم والخبر في لغةٍ لبعض العرب كقوله: [من الطَّويل]
~إذا اسودَّ جُنْح اللَّيل فلتأتِ ولتكن خُطاك خِفافًا إنَّ حُرَّاسنا أُسْدا
فنصب الجزأين، و«الجِنح» بضمِّ الجيم وكسرها: طائفةٌ من اللَّيل، و«الخُطا»: جمع خُطوةٍ بالضَّمِّ؛ وهي ما بين القدمين، و«خِفافًا»: جمع «خفيفةٍ»، و«الحرَّاس»: جمع «حارسٍ»، و«أُسْدًا»؛ بإسكان السِّين: جمع أسدٍ، قال الجوهريُّ: وهو مُخفَّفٌ من أُسُدٍ؛ بضمَّتين. انتهى. وفي «القاموس»: الأَسَدُ محرَّكةٌ: جمع أُسودٍ وآسادٍ وأُسْدٍ وآسُدٍ وأُسدانٍ ومأسدةٍ، وهي بهاءٍ). انتهى.
[5] في (ب): «لم».
[6] في (م): «الشَّرق».
[7] في (ب) و(د): «أفضليَّة».
[8] في (د): «الصِّيام».
[9] في (د): «فطر».
[10] «هو»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[11] في (م): «عن»، وليس بصحيحٍ.