إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: يا رسول الله أي مسجد وضع أول؟قال: المسجد الحرام

3425- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثنا)) (عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ) بضمِّ العين، الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبِي) حفص بن غياثٍ قال: (حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ) سليمان بن مهران قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ التَّيْمِيُّ، عَنْ أَبِيهِ) يزيد بن شريكٍ (عَنْ أَبِي ذَرٍّ) الغفاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ أَوَّل)؟ بفتح اللَّام غير منصرفٍ، وبضمِّها ضمَّة بناءٍ لقطعها عن الإضافة، وفي «باب {وَاتَّخَذَ اللهُ إِبرَاهِيمَ خَلِيلًا} [النِّساء: 125]» [خ¦3366]: «أيُّ مسجدٍ وُضِع في الأرض أوَّل؟» (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ) قال أبو ذرٍّ: (قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟) أي: ثمَّ أيُّ مسجدٍ وُضِع بعد المسجد الحرام؟ (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (ثُمَّ الْمَسْجِدُ الأَقْصَى) وسقط «ثمَّ» في الفرع، وثبت في أصله قال أبو ذرٍّ: (قُلْتُ): يا رسول الله (كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (أَرْبَعُونَ) أي [1]: سنةً (ثُمَّ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (حَيْثُمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ) أي: وقتها، وفيه: أنَّ إيقاع الصَّلاة إذا حضرت لا يتوقَّف على المكان الأفضل (فَصَلِّ، وَالأَرْضُ لَكَ مَسْجِدٌ) لا يختص السُّجود فيها [2] بموضعٍ دون
ج5ص402
آخر، وفي حديث عمرو بن شُعَيبٍ عن أبيه عن جدِّه مرفوعًا: «وكان من قبلي إنَّما يصلُّون في كنائسهم».
ج5ص403


[1] «أي»: ليس في (م).
[2] في (د): «منها».