إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لا يقولن أحدكم: إني خير من يونس

3412- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) أي [1]: ابن مسرهدٍ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى) بن سعيدٍ القطَّان (عَنْ سُفْيَانَ) الثَّوريِّ أنَّه (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (الأَعْمَشُ) سليمان.
(ح: حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ: ((وحدَّثنا)) (أَبُو نُعَيْمٍ) الفضل بن دُكَينٍ قال [2]: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثَّوريُّ (عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ) _بالهمزة_ [3] شقيق بن سلمة (عَنْ عَبْدِ اللهِ) يعني: ابن مسعودٍ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنَّه (قَالَ: لَا يَقُولَنَّ [4] أَحَدُكُمْ: إِنِّي) يريد: نفسه الشَّريفة، أو غيره (خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ، زَادَ مُسَدَّدٌ) في روايته [5]: (يُونُسَ بْنِ مَتَّى) بفتح الميم والفوقيَّة المشدَّدة، قيل: وخُصَّ يونس بالذِّكر، لِمَا يُخشى على مَن سمع قصَّته أن يقع في نفسه تنقيصٌ له، فبالغ في ذكر فضله لسدِّ هذه الذَّريعة.
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «التَّفسير» [خ¦4603]، وكذا النَّسائيُّ.
ج5ص393


[1] في (د): «هو».
[2] «قال»: ليس في (د).
[3] في (د): «بالهمز».
[4] في (ب): «ليقولنَّ» وهو تحريفٌ.
[5] في غير (د) و(م): «روايةٍ».