إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟!فذلك نقصان دينها

1951- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ) هو سعيد بن الحكم المعروف بابن أبي مريم قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي الوقت: ((أخبرنا)) (مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) الأنصاريُّ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي الوقت: ((أخبرني)) بالإفراد (زَيْدٌ) هو ابن أسلم المدنيُّ (عَنْ عِيَاضٍ) هو ابن [1] عبد الله بن أبي سرحٍ (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ) الخدريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ؟) وفي نسخةٍ: ((لا تصلِّي ولا تصوم)) (فَذَلِكَ [2] نُقْصَانُ دِينِهَا) ولأبي ذرٍّ [3] وابن عساكر: ((من نقصان دينها)) [4]، وكاف «ذلكَ» مفتوحةٌ، وهذا مختصرٌ من الحديث [5] السَّابق في «ترك الحائض الصَّوم» [خ¦304].
ج3ص390


[1] «ابن»: سقط من غير (د) و(س).
[2] زيد في (ص): «من»، وليس بصحيحٍ.
[3] في (د1) و(ص): «لغير أبي ذرٍّ»، وليس بصحيحٍ.
[4] في (ص): «نقصان ذلك من دينها»، ويُرَاجع هامش «اليونينيَّة».
[5] «الحديث»: ليس في (د) و(ص).