إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: خرج رسول الله من المدينة إلى مكة فصام حتى بلغ عسفان

1948- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ) التَّبوذكيُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ) بفتح العين والواو الوضَّاح اليشكريُّ (عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ) هو ابن جبرٍ الإمام في التَّفسير (عَنْ طَاوُسٍ) هو ابن كيسان اليمانيّ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنَّه (قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى مَكَّةَ) في غزوة الفتح (فَصَامَ حَتَّى بَلَغَ عُسْفَانَ، ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ فَرَفَعَهُ) أي: الماء منتهيًا (إِلَى) أقصى حدِّ (يَدَيْهِ) بالتثنية، ولأبي ذرٍّ [1] وابن عساكر في نسخةٍ: ((يده)) بالإفراد، ولابن عساكر كما في الفرع وأصله [2]: ((إلى فيه)) وعزاها في «فتح الباري» لأبي داود عن مُسدَّدٍ عن أبي عَوانة بالإسناد المذكور في «البخاريِّ»، قال: وهذا أوضح، فلعلَّها تصحَّفت، وعزاها الزَّركشيُّ والبرماويُّ لرواية ابن السَّكن، قال: وهو الأظهر إلَّا أن تُؤوَّل لفظة: «إلى» في رواية الأكثرين بمعنى «على» ليستقيم الكلام، وتعقَّبه في «المصابيح» بأنَّه لا يعرف أحدًا ذكر أنَّ «إلى» بمعنى: «على»، قال: والكلام مستقيمٌ [3] بدون هذا التَّأويل، وذلك أنَّ «إلى» لانتهاء الغاية على بابها، والمعنى: فرفع الماء ممَّن أتى به إلى يده رفعًا قصد به رؤية النَّاس له، فلا بدَّ أن يقع ذلك على وجهٍ يتمكَّن فيه النَّاس من رؤيته، ولا حاجة مع ذلك إلى إخراج «إلى» عن بابها، وقال الكرمانيُّ _كالطِّيبيِّ_: أو فيه تضمينٌ، أي: انتهى الرَّفع إلى أقصى غايتها (لِيَرَاهُ الناس) بفتح التَّحتيَّة والرَّاء، و«النَّاسُ»: فاعله، والضَّمير المنصوب فيه مفعوله [4]، واللَّام للتَّعليل، قال ابن حجرٍ: كذا للأكثر، وللمُستملي: ((ليُرِيه)) بضمِّ التَّحتيَّة ((النَّاسَ)) نُصِب على أنَّه مفعولٌ ثانٍ لـ «يُرِيَه» لأنَّه من الإراءة وهي تستدعي مفعولين، ونسب في «اليونينيَّة» [5] الأولى لابن عساكر، ولأبي [6] ذرٍّ عن الكُشْمِيْهَنِيِّ، ورقم على الأخرى علامة ابن عساكر في نسخةٍ.
وقضيَّة [7] هذا الحديث [8]: أنَّه صلى الله عليه وسلم خرج إلى مكَّة للفتح في رمضان، فصام النَّاس، فقيل له: إنَّ الصَّوم شقَّ عليهم وهم ينظرون إلى فعلك، فدعا بماءٍ فرفعه حتَّى ينظر النَّاس فيقتدوا به في الإفطار، وكان لا يأمن الضَّعف عن القتال
ج3ص386
عند لقاء عدوِّهم (فَأَفْطَرَ) عليه الصلاة والسلام (حَتَّى قَدِمَ مَكَّةَ، وَذَلِكَ فِي رَمَضَانَ، فَكَانَ) بالفاء، ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((وكان)) (ابْنُ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما (يَقُولُ: قَدْ صَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أي: في السَّفر (وَأَفْطَرَ) فيه (فَمَنْ شَاءَ صَامَ، وَمَنْ شَاءَ أَفْطَرَ) وابن عبَّاسٍ لم يشاهد هذه القصَّة لأنَّه كان بمكَّة حينئذٍ، فهو يرويها عن غيره من الصَّحابة؛ كما تقدَّم.
ج3ص387


[1] «ولأبوي ذرٍّ»: ليس في (ص).
[2] «وأصله»: ليس في (م).
[3] في (م): «يستقيم».
[4] في (د) و(ص): «مفعولٌ».
[5] في (م): «الفرع».
[6] في غير (ب) و(س): «أبي».
[7] في (م): «وقصَّة».
[8] «الحديث»: ليس في (د).