إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: خرجنا مع النبي في بعض أسفاره في يوم حار

1945- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَمْزَةَ) الدِّمشقيُّ، المُتوفَّى سنة ثلاثٍ وثمانين ومئةٍ (عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ) الشَّاميِّ (أَنَّ إِسْمَاعِيلَ بْنَ عُبَيْدِ اللهِ) بضمِّ العين مُصغَّرًا (حَدَّثَهُ عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ) الصُّغرى، واسمها هُجَيمة [1] التَّابعيَّة، وليست الكبرى المُسمَّاة خَيْرة [2] الصَّحابيَّة، وكلتاهما زوجتا أبي الدَّرداء (عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ) عويمر بن مالكٍ الأنصاريِّ الخزرجيِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ) ولابن عساكر: ((مع [3] رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ) زاد مسلمٌ من طريق سعيد بن عبد العزيز: في شهر رمضان، وليس ذلك في غزوة الفتح لأنَّ عبد الله بن رواحة [4] المذكور في هذا الحديث [5] أنَّه كان صائمًا، استُشهِد بمؤتة قبل غزوة الفتح بلا خلافٍ، ولا في غزوة بدرٍ لأنَّ أبا الدَّرداء لم يكن حينئذٍ أسلم (فِي يَوْمٍ حَارٍّ) ولـ «مسلمٍ»: في حرٍّ شديدٍ (حَتَّى يَضَعَ الرَّجُلُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ مِنْ شِدَّةِ الْحَرِّ، وَمَا فِينَا صَائِمٌ إِلَّا مَا كَانَ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَابْنِ رَوَاحَةَ) عبد الله، وهذا ممَّا [6] يؤيِّد أنَّ هذه السَّفرة لم تكن في [7] غزوة الفتح لأنَّ الذين استمرُّوا على الصِّيام من الصَّحابة كانوا جماعةً، وفي هذا: أنَّه [8] ابن رواحة وحده، ومطابقة هذا الحديث للتَّرجمة من جهة أنَّ الصَّوم والإفطار لو لم يكونا مباحين في السَّفر لَمَا صام النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم وابن رواحة وأفطر الصَّحابة.
ورواته [9] كلُّهم شاميُّون إلَّا شيخ المؤلِّف، وقد دخل الشَّام، وأخرجه مسلمٌ وأبو داود في «الصَّوم».
ج3ص385


[1] في هامش (ص): (قوله: «هُجَيمة» بضمِّ الهاء وفتح الجيم). انتهى.
[2] في هامش (ص): (قوله: «خَيْرة» بفتح الخاء المعجمة وسكون المُثنَّاة التَّحتيَّة، لا رواية لها في هذه الكتب). انتهى عجمي.
[3] «مع»: ليس في (ص).
[4] في هامش (ص): (قوله: «بن رواحة» كذا بخطِّه من غير ضميرٍ، والذي في «الفتح»: أنَّه ابن رواحة؛ بالضَّمير). انتهى.
[5] زيد في (ب): «المذكور»، وهو تكرارٌ.
[6] «ممَّا»: ليس في (د).
[7] «في»: ليس في (ص) و(م).
[8] في غير (ب) و(س): «أنَّ».
[9] في (ب): «راته»، وهو تحريفٌ.