إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ليس فيما أقل من خمسة أوسق صدقة

1484- بالسَّند
ج3ص71
قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) هو ابن مسرهدٍ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى) القطَّان قال: (حَدَّثَنَا مَالِكٌ) الإمام (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابْنِ أَبِي صَعْصَعَةَ، عَنْ أَبِيهِ) عبد الله (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم قَالَ: لَيْسَ فِيمَا أَقَلَّ) «ما»: زائدةٌ، و«أقلَّ»: مجرورٌ بـ «في» بالفتحة؛ لأنَّه لا ينصرف؛ بدليل قوله بعد: و«لا في أقلَّ»، وقيَّده بعضهم فيما حكاه في «التَّنقيح» بالرَّفع، قال في «اللَّامع» و«المصابيح»، واللَّفظ له: فتكون «ما» موصولةً، حُذِف صدر صلتها، وهو المبتدأ الذي [1] «أقلُّ» خبره، أي: فيما هو أقلُّ، وجاز الحذف هنا؛ لطول صلة ذلك بمُتعلَّق الخبر (مِنْ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ) بفتح الهمزة وضمِّ السِّين، جمع وسقٍ، وسبق [2] الكلام فيه [خ¦1405] (وَلَا فِي أَقَلَّ مِنْ خَمْسَةٍ مِنَ الإِبِلِ الذَّوْدِ صَدَقَةٌ، وَلَا فِي أَقَلَّ مِنْ خَمْسِ أَوَاقٍ) بغير ياءٍ؛ كـ «جوارٍ»، ولأبي ذرٍّ: ((خمسة أواقيِّ)) بتاء التَّأنيث في «خمس»، و«أواقيِّ» بالياء المُشدَّدة (مِنَ الْوَرِقِ) أي: الفضَّة (صَدَقَةٌ) أي: زكاةٌ.
(قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ) البخاريُّ: (هَذَا) الحديث (تَفْسِيرُ) حديث ابن عمر [خ¦1483] (الأَوَّلِ) المذكور في الباب السَّابق (إِذَا) بألفٍ بعد الذَّال؛ كذا في الفرع وأصله [3]، والنُّسخة المقروءة على الميدوميِّ، وجميع ما وقفت عليه من الأصول المعتمدة: ((إذا)) بألفٍ بعد المعجمة، ولعلَّها سبق قلمٍ، وإلَّا؛ فالمراد: «إذ» التَّعليليَّة، ولا وقفت [4] على أنَّ «إذا» تَرِدُ بمعنى: «إذ» التَّعليليَّة بعد الفحص التَّامِّ، نعم، يحتمل أن تكون ظرفيَّةً، أي: حين (قَالَ) في حديث أبي سعيدٍ: (لَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ) لكونه لم يبيِّن في حديث ابن عمر قدر النِّصاب (وَيُؤْخَذُ أَبَدًا فِي الْعِلْمِ بِمَا زَادَ أَهْلُ الثَّبَتِ أَوْ بَيَّنُوا) وسقط من قوله «قال أبو عبد الله...» إلى آخر قوله «أو بيَّنوا» في رواية أبي ذرٍّ وابن عساكر.
ج3ص72


[1] زيد في (د) و(م): «هو».
[2] في غير (ص) و(م): «وتقدَّم».
[3] «وأصله»: ليس في (م).
[4] في (د): «وقعت».