إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أنفقي عليهم فلك أجر ما أنفقت عليهم

1467- وبه قال: (حَدَّثَنَا عُثْمَانُ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ) هو عثمان بن محمَّد بن أبي شَيبة _بفتح المعجمة_ واسمه: إبراهيم، وعثمان أخو أبي بكر ابن أبي شيبة قال: (حَدَّثَنَا عَبْدَةُ) بفتح العين وسكون المُوحَّدة، ابن سليمان [1] (عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ) عروة بن الزُّبير بن العوَّام (عَنْ زَيْنَبَ) بَرَّة؛ بفتح المُوحَّدة وتشديد الرَّاء (ابْنَةِ) ولأبي ذرٍّ: ((بنت)) (أُمِّ سَلَمَةَ) بفتح السِّين واللَّام، أمِّ المؤمنين، وهي بنت أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد بن هلال [2] بن عبد الله بن عمر بن مخزومٍ، المخزوميَّة، ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وُلدِت بأرض الحبشة، وحفظت عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، وروت عنه وعن أزواجه، وذكرها العجليُّ في «ثقات التَّابعين»، قال في «الإصابة»: كأنَّه كان يشترط للصُّحبة البلوغ، وذكرها ابن سعدٍ فيمن لم يرو عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم شيئًا، وروى [3] عن أزواجه (قَالَتْ) أي: زينب، ولأبي ذرٍّ: ((عن أمِّ سلمة))، وهو الصَّواب؛ كما لا يخفى، وأمُّ سلمة هي أمُّ المؤمنين هندٌ، قالت: (قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ؛ أَلِيَ) بفتح الياء؛ أي [4]: هل لي (أَجْرٌ أَنْ أُنْفِقَ عَلَى بَنِي أَبِي سَلَمَةَ)؟ ابن عبد الأسد، وكان تزوَّجها النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم بعده، ولها من أبي سلمة: سلمة وعمر ومحمَّد وزينب ودرَّة (إِنَّمَا هُمْ بَنِيَّ) منه؛ بفتح المُوحَّدة وكسر النُّون وتشديد الياء، وأصله بنونٍ، فلمَّا أُضِيف إلى ياء المتكلِّم؛ سقطت نون الجمع، فصار «بنوي»، فاجتمعت الواو والياء، وسبقت إحداهما بالسُّكون، فأُدغِمت الواو بعد قلبها ياءً في الياء، فصار «بَنُيَّ» بضم النُّون وتشديد الياء، ثمَّ أبدل من ضمَّة النُّون كسرةً؛ لأجل الياء، فصار «بَنِيَّ» (فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (أَنْفِقِي عَلَيْهِمْ) بفتح الهمزة وكسر الفاء (فَلَكِ أَجْرُ مَا أَنْفَقْتِ عَلَيْهِمْ) بإضافة «أجر» لتاليه، فـ «ما»: موصولةٌ، وجوَّز بعضهم التَّنوين، فتكون «ما» ظرفيَّةً، قال في «فتح الباري»: وليس في الحديث تصريحٌ بأنَّ الذي كانت تنفقه عليهم من الزَّكاة، فكان القدر المشترك من الحديث حصول الإنفاق على الأيتام. انتهى.
وفي هذا الحديث التَّحديث والعنعنة والقول، ورواته ما بين كوفيٍّ ومدنيٍّ، وفيه رواية تابعيٍّ عن تابعيٍّ _هشامٌ وأبوه_ وصحابيَّةٌ عن صحابيَّةٍ _زينب وأمُّها_.
ج3ص56


[1] في (د): «سلمان»، وهو تحريفٌ.
[2] «بن هلال»: سقط من غير (ب) و(س).
[3] في (د) و(م): «وتروي».
[4] «أي»: ليس في (د).