إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب لا يقبل الله صدقةً من غلول ولا يقبل إلا من كسب طيب

(7) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (لَا يَقْبَلُ اللهُ صَدَقَةً) ولأبي الوقت: ((الصَّدقة)) (مِنْ غُلُولٍ) بضمِّ الغين المُعجَمة؛ خيانةٍ في المغنم، وللحَمُّويي والكُشْمِيْهَنِيِّ [1]: ((لا تُقبَل الصَّدقة من غُلُولٍ)) بضمِّ أوَّل «تُقبَل» وفتح ثالثه مبنيًّا للمفعول، وهو طرفٌ من حديثٍ [2] أخرجه مسلمٌ (وَلَا يَقْبَلُ [3] إِلَّا مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ) هذا للمُستملي وحده، وهو طرفٌ من حديث الباب (لقوله) تعالى: ({وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ} [البقرة: 277] ) زاد أبو ذرٍّ [4]: (({قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ})) [البقرة: 263].
ج3ص14


[1] في (د): «والمُستملي»، وليس بصحيحٍ.
[2] زيد في غير (م): «الباب».
[3] في (ص) و(م): «تُقبَل».
[4] في (د) و(م): «في نسخةٍ»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».