إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب زكاة البقر

(43) (بابُ) إيجاب (زَكَاةِ الْبَقَرِ) اسم جنسٍ، واحده بقرةٌ، وباقورةٌ: للذَّكر والأنثى (وَقَالَ أَبُو حُمَيْدٍ) عبد الرَّحمن السَّاعديُّ رضي الله عنه، ممَّا وصله في «ترك الحيل» [خ¦6979]: (قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: لأَعْرِفَنَّ) أي: لأرينَّكم غدًا (مَا جَاءَ اللهَ رَجُلٌ) رفعُ فاعلِ «جاء»، و«اللهَ» نُصِب بـ «جاء»، و«ما»: مصدريَّةٌ، أي: لأعرفنَّ مجيءَ رجلٍ اللهَ (بِبَقَرَةٍ لَهَا خُوَارٌ) بخاءٍ مُعجَمةٍ مضمومةٍ وتخفيف الواو: صوتٌ، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: ((لا أعرفنَّ)) بزيادة همزةٍ قبل العين، فـ «لا» نفيٌ، أي: لا ينبغي أن تكونوا على هذه الحالة، فأعرفكم بها يوم القيامة وأراكم عليها، قال البخاريُّ: (وَيُقَالَ: جُؤَارٌ) بضمِّ الجيم مهموزًا، بدل «خوارٌ» بالخاء المعجمة، وقال تعالى: ({تَجْأَرُونَ} [النَّحل: 53]) أي: (تَرْفَعُونَ أَصْوَاتَكُمْ) ولأبي الوقت: ((أصواتهم)) (كَمَا تَجْأَرُ الْبَقَرَةُ) رواه ابن أبي حاتمٍ عن السُّدِّيِّ، وذكر هذه الآية على عادته عند وقوفه على غريبٍ يقع مثله في القرآن أن يذكر تفسيره تكثيرًا للفائدة.
ج3ص49