إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: {وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك}

(45) هذا (بابٌ) بالتَّنوين من غير ترجمةٍ، وهو كالفصل من سابقه ({وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ}) جبريل وحده، لدلالة ما في سورة مريم على أنَّ المتكلِّم معها جبريل، حيث قال الله [1]: {فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا} [مريم: 17] ({يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ}) بأن قبلك للنَّذيرة ولم يقبل [2] أنثى غيرك، وتفريغك للعبادة وإغنائك برزق الجنَّة عن الكسب ({وَطَهَّرَكِ}) ممَّا [3] يُستقذَر من النِّساء ({وَاصْطَفَاكِ}) بالهداية وإرسال جبريل إليك، وتخصيصك بالكرامات السَّنيَّة، كالولد من غير أبٍ، وتبرئتك ممَّا قذفتك اليهود بإنطاق الطِّفل ({عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ}) وقد دلَّت هذه الآية على أنَّها أفضل من سائر النِّساء ({يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ}) اعبديه ({وَاسْجُدِي}) صلِّي، وتسمية الشَّيء بأشرف أجزائه مجازٌ مشهورٌ ({وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ}) لم يقل: مع الرَّاكعات، لأنَّ الاقتداء بالرَّجل [4] حال الاختفاء من الرِّجال أفضل من الاقتداء بالنِّساء، وقدَّم السُّجود على الرُّكوع؛ إمَّا لكونه كذلك في شريعتهم، أو أنَّ [5] الواو لا تقتضي ترتيبًا [6] ({ذَلِكَ}) مبتدأٌ، أي: ما ذُكِر من القصص، خبره: ({مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ}) وجملة ({نُوحِيهِ إِلَيْكَ}) مستأنفةٌ، والضَّمير في {نُوحِيهِ إِلَيْكَ} عائدٌ على الغيب، أي: الأمر والشَّأن أنَّا نوحي إليك الغيب ونعلمك به، ونظهرك على قصص من تقدَّمك مع عدم مدارستك لأهل العلم والأخبار، ولذلك أتى بالمضارع في {نُوحِيهِ} ({وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ}) بحضرتهم ({إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ}) أي [7]: سهامهم [8] للاقتراع، أو أقلامهم الَّتي كانوا يكتبون بها التَّوراة تبرُّكًا، ينظرون أو يقولون: ({أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ} [آل عمران: 42-44] ) تنافسًا في كفالتها، إمَّا لأنَّ أباها عمران كان [9] رئيسًا لهم، أو لأنَّ أمَّها حرَّرتها لعبادة الله تعالى ولخدمة [10] بيته، وسقط لأبي ذرٍّ من قوله [11] «{وَطَهَّرَكِ} إلى آخر قوله: {أَقْلَامَهُمْ}»، وقال بعد {اصْطَفَاكِ}: ((الآية [12] إلى قوله [13]: {أَيُّهُمْ})).
(يُقَالُ: {يَكْفُلُ}) أي: (يَضُمُّ، {كَفَلَهَا} [آل عمران: 37] ) أي: (ضَمَّهَا) زكريَّا إلى نفسه حال كونه كفلها (مُخَفَّفَةً) وهي قراءة نافعٍ وأبي عمرٍو وابن كثيرٍ وابن عامرٍ، وقراءة الكوفيِّين بالتَّشديد، أي: كفَّلها الله تعالى إيَّاه [14]، ولا مخالفة بين القراءتين، لأنَّ الله تعالى لمَّا كفَّلها إيَّاه كفلها (لَيْسَ مِنْ كَفَالَةِ الدُّيُونِ) بالجمع، وفي نسخةٍ: ((الدَّين)) (وَشِبْهِهَا) قال في «اللُّباب» الكفالة: الضَّمان في الأصل، ثمَّ يُستعار للضَّمِّ والأخذ، يُقال منه: كَفَلَ يكْفُل، وكَفِلَ يكْفَل _كعَلِمَ يَعْلَم_ كفالةً وكفلًا، فهو كافلٌ وكفيلٌ، والكافل هو الَّذي ينفق على إنسانٍ ويهتمُّ بإصلاح حاله.
ج5ص407


[1] اسم الجلالة ليس في (د).
[2] في (د): «تُقبَل».
[3] في (د): «عمَّا».
[4] في (م): «بالرِّجال».
[5] في (د): «لأنَّ».
[6] في (د): «التَّرتيب».
[7] «أي»: ليس في (ص).
[8] في (د): «أسهامهم».
[9] «كان»: ليس في (ص).
[10] في (ص) و(م): «خدمة».
[11] «من قوله»: ليس في (د).
[12] «الآية»: ليس في (د)، وضُرِب عليها في (م).
[13] «قوله»: ليس في (م).
[14] «إيَّاه»: مثبتٌ من (د).