إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن نبي الله أمر يوم بدر بأربعة وعشرين رجلًا من صناديد قريش

3976- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ) المسنَديُّ، أنَّه (سَمِعَ رَوْحَ بْنَ عُبَادَةَ) بفتح الراء، و«عُبَادة»: بضم العين وتخفيف الموحدة، ابن العلاء القَيْسيَّ البصريَّ قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ) مهران اليَشْكُريُّ مولاهم البصريُّ (عَنْ قَتَادَةَ) بنِ دِعامة (قَالَ: ذَكَرَ لَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ) رضي الله تعالى عنه (عَنْ أَبِي طَلْحَةَ) زيد بنِ طلحة الأنصاريِّ: (أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ يَوْمَ بَدْرٍ) بعد الفراغِ من القتال (بِأَرْبَعَةٍ وَعِشْرِينَ رَجُلًا مِنْ صَنَادِيدِ) كفَّار (قُرَيْشٍ) بفتح الصاد المهملة، من سَادَاتهم وشُجْعانهم ممن قتلَهُ الله عزَّ وجلَّ من السَّبعين (فَقُذِفُوا) بضم القاف وكسر المعجمة مبنيًّا للمفعول، فطُرِحوا (فِي طَوِيٍّ) بفتح الطاء المهملة وكسر الواو وتشديد التحتية، بئرٍ مطويَّة، أي: مبنيَّة بالحجارةِ (مِنْ أَطْوَاءِ بَدْرٍ خَبِيثٍ) غير طيِّب (مُخْبِثٍ) بضم الميم وكسر الموحدة، مِنْ أخبَثَ إذا اتخذَ أصحابًا خبثًا، وطرحَ باقي السَّبعين في مواضعَ أُخرى.
وعند الواقديِّ _كما نبَّه عليه في «الفتح»_: أنَّ
ج6ص253
القليبَ المذكور كان قد حفرهُ رجلٌ من بني النَّار [1]، فناسبَ أن يُلقى فيه هؤلاء الكفَّار (وَكَانَ) النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم (إِذَا ظَهَرَ) أي: غلب (عَلَى قَوْمٍ أَقَامَ بِالْعَرْصَةِ) بفتح العين وسكون الراء، كلُّ موضعٍ واسعٍ لا بناءَ فيه (ثَلَاثَ لَيَالٍ، فَلَمَّا كَانَ بِبَدْرٍ الْيَوْمَ الثَّالِثَ أَمَرَ) عليه الصلاة والسلام (بِرَاحِلَتِهِ فَشُدَّ عَلَيْهَا رَحْلُهَا، ثُمَّ مَشَى وَتَبِعَهُ أَصْحَابُهُ) بفتح الفوقيَّة وكسر الموحدة في الفَرْع، والذي في أصله والنَّاصرية ((واتَّبعَه)) بألفِ وصلٍ وتشديد الفوقيَّة وفتح الموحدة (وَقَالُوا: مَا نُرَى) بضم النون، ما نظنُّ (يَنْطَلِقُ) عليه الصلاة والسلام (إِلَّا لِبَعْضِ حَاجَتِهِ، حَتَّى قَامَ عَلَى شَفَةِ الرَّكِيِّ) أي: طرفِ البئرِ، ولأبي ذرٍّ ((شفير)) بدل: «شفة»، الرَّكِي: بفتح الراء وكسر الكاف وتشديد التحتية، البئرُ قبل أن تُطوى، ويجمعُ بينَهُ وبين السَّابق: بأنَّها كانت مَطْويَّة فاستُهْدِمَت، فصارَتْ كالرَّكِيِّ.
(فَجَعَلَ) عليه الصلاة والسلام (يُنَادِيهِمْ) أي: قتلى كفَّار قريش (بِأَسْمَائِهِمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِهِمْ) توبيخًا لهم: (يَا فُلَانُ بْنَ فُلَانٍ، وَيَا فُلَانُ بْنَ فُلَانٍ). وفي روايةِ حُميدٍ عن أنسٍ رضي الله عنه عند أحمد وابن إسحاق: «فنادى: يا عتبة بن ربيعة، ويا شيبة بن ربيعة [2]، ويا أميَّة بن خلف، ويا أبا جهل بن هشام»، ولم يكن أميَّة بن خلف في القليبِ؛ لأنَّه كان ضَخْمًا فانتفخَ، فألقوا عليه من الحجارةِ والتُّراب ما غيَّبه، والظَّاهر أنَّه كان قريبًا من القليبِ، فناداهُ مع من نَادى من رؤسائهم (أَيَسُرُّكُمْ أَنَّكُمْ أَطَعْتُمُ اللهَ وَرَسُولَهُ؟ فَإِنَّا قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا) من الثَّواب (حَقًّا) قال: (فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ) من العذاب (حَقًّا) وتقديرُهُ: وعدَكُم ربُّكم، فحذف «كم» لدَلالةِ ما وعدنا ربنا [3] عليه (قَالَ) أبو طلحة: (فَقَالَ عُمَرُ) بنُ الخطَّاب رضي الله عنه مُستفهمًا: (يَا رَسُولَ الله، مَا تُكَلِّمُ مِنْ أَجْسَادٍ لَا أَرْوَاحَ لَهَا؟) ولأبي ذرٍّ عن الكُشمِيهنيِّ ((فيها)) (فَقَالَ رَسُولُ اللهِ) ولأبي ذرٍّ والأَصيليِّ وابنِ عساكرٍ ((النَّبيُّ)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ) من القتلى الذين أُلْقوا في القليبِ (قَالَ قَتَادَةُ) بالإسناد السَّابق: (أَحْيَاهُمُ اللهُ حَتَّى أَسْمَعَهُمْ قَوْلَهُ) صلَّى الله عليه وسلَّم (تَوْبِيخًا وَتَصْغِيرًا وَنَقِمَةً) كذا بفتح النون وكسر القاف، مصحَّحًا عليهما في حاشية «اليونينية»، وفي أصلها ((نَقِيْمة)) بزيادة تحتية ساكنة بعد القاف، لكنَّه ضبَّبَ عليها، وفي النَّاصرية ((نِقْمة)) بكسر النون وسكون القاف (وَحَسْرَةً وَنَدَمًا [4] ) أي: لأجل التَّوبيخ، فالمنصوبات للتَّعليل [5]، ومرادُ قتادةَ بهذا التَّأويل: الردُّ على من أنكرَ أنَّهم لا يسمعون.
ج6ص254


[1] في (ص): «الشعار»، وفي (م): «النجار».
[2] «ويا شيبة بن ربيعة»: ليست في (م).
[3] في (د): «ربكم».
[4] في (د): «وندامة».
[5] زيد في (م): «والتوبيخ».