إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: سأل رجل البراء وأنا أسمع: أشهد علي بدرًا؟

3970- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ) بكسر العين، ابنِ إبراهيم الرِّبَاطيُّ المروزيُّ (أَبُو عَبْدِ اللهِ) الأشقر [1] قال: (حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ السَّلُوْلِي) الكوفيُّ، وثبت «السَّلولي» لابنِ عساكرٍ، قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يُوسُفَ، عَنْ أَبِيهِ) يوسف بن إسحاق بن أبي إسحاق (عَنْ) جدِّه (أَبِي إِسْحَاقَ) عَمرو بن عبد الله السَّبيعيِّ، أنَّه قال: (سَأَلَ رَجُلٌ) قال ابن حجرٍ رحمه الله: لم أقف على اسمهِ، ويحتملُ أن يكون هو الرَّاوي فأبهمَ اسمَه (الْبَرَاءَ) بنَ عازبٍ (وَأَنَا أَسْمَعُ) الواو للحال (قَالَ: أَشَهِدَ) بهمزة الاستفهام الاستخباري، أي: أَحَضَرَ (عَلِيٌّ) هو: ابنُ أبي طالب رضي الله عنه (بَدْرًا؟ قَالَ) البراءُ: نعم، شهدَ وقعة بدرٍ و(بَارَزَ) من المبارزةِ (وَظَاهَرَ) أي: لبس دِرْعًا على درعٍ [2].
ج6ص251


[1] في (ص): «الأشعري»، وهو خطأ من الناسخ.
[2] في (د) زيادة: «حقًّا» وجعلها من المتن، وجاء في «فتح الباري» (7/298): ووقع في رواية الإسماعيليِّ أشهد عليٌّ بدرًا قال: حقًّا.