إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أما لهم فقد سمعوا أن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة

3351- وبه قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ) أبو سعيدٍ الجعفيُّ الكوفيُّ، نزيل [1] مصر، وهو من أفراده (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (ابْنُ وَهْبٍ) عبد الله المصريُّ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (عَمْرٌو) _بفتح العين_ ابن الحارث المصريُّ (أَنَّ بُكَيْرًا) _بضمِّ الموحَّدة مُصغَّرًا_ ابن عبد الله بن الأشجِّ (حَدَّثَهُ، عَنْ كُرَيْبٍ) بضمِّ الكاف آخره مُوحَّدة مُصغَّرًا (مَوْلَى ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنَّه (قَالَ: دَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْبَيْتَ) العتيق (وَجَدَ) ولأبي ذرٍّ: ((فوجد)) (فِيهِ صُورَةَ إِبْرَاهِيمَ) الخليل (وَصُورَةَ مَرْيَمَ) أمِّ عيسى عليهما الصلاة والسلام (فَقَالَ) رسول الله [2] (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَمَا لَهُمْ [3] ) بتخفيف الميم، «لهم» باللَّام قبل الهاء، ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((أمَّا)) بتشديد الميم، ولا تشديد في الفرع كأصله ((هم)) بحذف اللَّام، أي: قريشٌ (فَقَدْ سَمِعُوا أَنَّ الْمَلَائِكَةَ لَا تَدْخُلُ بَيْتًا فِيهِ صُورَةٌ) وقسيم «أمَّا» قوله: (هَذَا إِبْرَاهِيمُ مُصَوَّرٌ فَمَا لَهُ) بيده الأزلام (يَسْتَقْسِمُ) بها وهوكان معصومًا من ذلك.
وقد مرَّ هذا الحديث في «الحجِّ» في «باب من كبَّر في نواحي الكعبة» [خ¦1601]، وأخرجه النَّسائيُّ في «الزِّينة».
ج5ص344


[1] في (م): «نزل».
[2] «رسول الله»: مثبتٌ من (م).
[3] «لهم»: ليس في (س).