إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أنَّ ملكًا سأل النبي

3994- وبه قال: (حَدَّثَنَا) بالجمع، ولأبي ذرٍّ ((حَدَّثني)) (إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ) أبو يعقوب المروزيُّ قال: (أَخْبَرَنَا يَزِيدُ) بنُ هارون قال: (أَخْبَرَنَا) ولأبي ذر ((حَدَّثنا)) (يَحْيَى) بنُ سعيدٍ الأنصاريُّ رضي الله عنه (سَمِعَ مُعَاذَ بْنَ رِفَاعَةَ: أَنَّ مَلَكًا) جبريل عليه الصلاة والسلام (سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) زاد أبو ذرٍّ ((نحوه)) أي: نحو ما سبق.
(وَعَنْ يَحْيَى) بنِ سعيدٍ الأنصاريِّ، بالإسناد السَّابق (أَنَّ يَزِيدَ ابْنَ الْهَادِ) هو: يزيدُ بن عبدِ الله بن أسامة بنِ الهاد اللَّيثيُّ (أَخْبَرَهُ) أي: أخبرَ يحيى (أَنَّهُ كَانَ مَعَهُ) أي: مع يزيد ابن الهاد (يَوْمَ حَدَّثَهُ مُعَاذٌ هَذَا الْحَدِيثَ، فَقَالَ يَزِيدُ) ابنُ الهاد: (فَقَالَ) [1] ولأبي ذرٍّ ((قال)) (مُعَاذٌ: إِنَّ السَّائِلَ) المبهَم أولًا (هُوَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلام) والَّذي يظهرُ أنَّ رافعَ بن مالك لم يسمعْ من النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم التَّصريح بتفضيلِ أهلِ بدرٍ على غيرِهم، فقال ما قالَ باجتهادٍ منه.
ج6ص263


[1] قوله: «أي: مع يزيد ابن الهاد يوم حدثه معاذ هذا الحديث، فقال يزيد ابن الهاد: فقال»: ليس في (م).