إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ما مسست حريرًا ولا ديباجًا ألين من كف النبي

3561- وبه قال: (حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ) الواشحيُّ قال: (حَدَّثَنَا حَمَّادٌ) هو ابنُ زيدٍ (عَنْ ثَابِتٍ) البُنانيِّ (عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: مَا مَسَسْتُ) بكسر السين المهملة الأُولى وتُفتَح وتسكين الثانية (حَرِيرًا وَلَا دِيبَاجًا) بكسر الدال المهملة وتُفتَح، وهذا من عطف الخاصِّ على العامِّ، لأنَّ الدِّيباجَ نوعٌ مِن الحرير (أَلْيَنَ مِنْ كَفِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) وفي حديث ابن أبي هالةَ عند الترمذيِّ في «صفته عليه الصلاة والسلام»: «أنَّه كان شثن الكفين، أي: غليظهما في خشونة، وجُمِعَ بينهما: بأنَّ المراد اللين في الجلد والغِلَظ في العظام، فيكون قويَّ البدن ناعمَه (وَلَا شَممْتُ) بفتح الشين المعجمة وكسر الميم الأُولى وتُفتح وتسكين [1] الثانية (رِيحًا قَطُّ أَوْ) قال: (عَرْفًا قَطُّ) بفتح العين المهملة وبعد الراء الساكنة فاء، بالشكِّ من الراوي (أَطْيَبَ مِنْ رِيحِ) رسول الله صلى الله عليه وسلم (أَوْ) قال: مِن [2] (عَرْفِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بالفاء أيضًا، ووقع في بعض الروايات: ((أو عرق)) بفتح الراء وبعدها قافٌ، فـ «أو» على هذا للتنويع، لكن المعروف الأول، وهو الريح الطيب.
وهذا الحديث من أفراده، نعم أخرجه مسلمٌ بمعناه.
ج6ص32


[1] في (ص) و(م): «وبتسكين».
[2] «مِن»: مثبت من (د).