إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: هم خير من بني تميم ومن بني أسد

3515- وبه قال: (حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ) بفتح القاف وكسر [1] الموحَّدة، ابنُ عُقبةَ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثوريُّ، قال المؤلِّفُ: (حَدَّثَنِي) [2] بالإفراد، ولأبي ذرٍّ: ((وحدثنا)) بالجمع، وسقطتِ الواو لغيره (مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ) بالموحَّدة والمعجمة المثقلَّة، بُندارٌ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ) بفتح الميم وسكون الهاء وكسر المهملة وتشديد التحتيَّة، عبدُ الرحمن (عَنْ سُفْيَانَ) الثوريِّ (عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ) بضمِّ العين مصغَّرًا، الفَرَسيِّ _بالفاء والسين المهملة_ نسبةً إلى فرسٍ له سابق (عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ) بسكون الكاف (عَنْ أَبِيهِ) أبي بَكْرة نُفيع بن الحارث بن كَلَدة _بفتحتين_ رضي الله عنه أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَرَأَيْتُمْ) أي: أخبروني، والخطابُ للأقرعِ بن حابسٍ كما في الرواية التي بعدُ [خ¦3516] (إِنْ كَانَ جُهَيْنَةُ وَمُزَيْنَةُ وَأَسْلَمُ وَغِفَارُ) الأربعة (خَيْرًا مِنْ بَنِي تَمِيمٍ) هو ابنُ مُرّ _بضمِّ الميم وتشديد الراء_ ابن أُدِّ _بضمِّ الهمزة وتشديد الدال المهملة_ ابنِ طابخةَ _بالموحَّدة والخاء المعجمة_ ابن إلياس بن مُضر (وَ) مِنْ [3] (بَنِي أَسَدٍ) أي: ابنِ خزيمةَ ابنِ مُدرِكةَ بنِ إلياسَ بنِ مُضرَ (وَمِنْ بَنِي عَبْدِ اللهِ بْنِ غَطَفَانَ) بفتح الغين المعجمة والطاء المهملة والفاء مخفَّفة، ابنِ سعدِ بنِ قيسِ بن عيلان [4]
ج6ص12
بن مُضرَ (وَمِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ) بمهملاتٍ مفتوحاتٍ سوى الثانية فساكنةٌ، ابنِ معاويةَ بنِ بُكيرِ بنِ هوازنَ (فَقَالَ رَجُلٌ) هوالأقرعُ: (خَابُوا وَخَسِرُوا، فَقَالَ) صلى الله عليه وسلم: (هُمْ) أي: جهينةُ ومزينةُ وأَسْلمُ وغِفارُ (خَيْرٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، وَمِنْ بَنِي أَسَدٍ، وَمِنْ بَنِي عَبْدِ اللهِ بْنِ غَطَفَانَ، وَمِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ) لسَبْقِهم إلى الإسلام، مع ما اشتملوا عليه من رقة القلوب ومكارم الأخلاق.
وهذا الحديث أخرجه مسلمٌ في «الفضائل»، والترمذيُّ في «المناقب».
ج6ص13


[1] «وكسر»: سقط من (ب).
[2] في النسخ: «وحدثني»، ولايصحُّ، وسيأتي قوله: «وسقطت الواو لغيره».
[3] «مِن»: مثبت من (د).
[4] في (د): «غيلان» وهو خطأ.