إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: هل خضب النبي؟قال: لا إنما كان شيء في صدغيه

3550- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُونُعَيْمٍ) الفضلُ بنُ دُكَين قال: (حَدَّثَنَا هَمَّامٌ) بفتح الهاء وتشديد الميم الأُولى، ابنُ يحيى بنِ دِينار العَوْذِيُّ، بفتح العين المهملة وسكون الواو وكسر الذال المعجمة (عَنْ قَتَادَةَ) بن دِعامة أنَّه (قَالَ: سَأَلْتُ أَنَسًا) رضي الله عنه: (هَلْ خَضَبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) شعرَه؟ (قَالَ: لَا) لم يخضِب (إِنَّمَا كَانَ شَيْءٌ) قليلٌ من الشيب (فِي صُدْغَيْهِ) بضمِّ الصاد وإسكان الدال المهملتين بعدَهما [1] معجمة وبالتثنية، ما بين الأذن والعين، ويُطلق على الشعر المتدلِّي من الرأس في ذلك الموضع، أي: فلم يحتج إلى أن يخضِب، وهذا كما نبَّه عليه في «الفتح» مغاير للحديث السابق [خ¦3546] أنَّ الشيب كان في عنفقته، وجُمع بينهما بحديث مسلمٍ عن أنسٍ: «لم يخضِب صلى الله عليه وسلم، وإنَّما كان البياض في عنفقته، وفي الصدغين وفي الرأس نبذ» أي: متفرِّق، قال: وعُرف من مجموع ذلك أنَّ الذي شاب من [2] عنفقته أكثر ممَّا شاب من غيرها.
وهذا الحديث أخرجه النَّسائيُّ في «الزينة».
ج6ص28


[1] في (د) و(م): «بعدها».
[2] في (م): «في».