إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: توفي ابن لأم عطية فلما كان اليوم الثالث

1279- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) قال: (حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ) بكسر الموحَّدة وسكون الشِّين المعجمة؛ ابن لاحقٍ قال: (حَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ عَلْقَمَةَ) التَّميميُّ [1] (عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ قَالَ: تُوُفِي ابْنٌ لأُمِّ عَطِيَّةَ) نُسيبة (رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ) ولأبي ذر [2] عن الحَمُّويي والكُشْمِيْهَنِيِّ: ((يومُ الثَّالث)) بإضافة الصِّفة إلى الموصوف (دَعَتْ بِصُفْرَةٍ) بطيبٍ فيه صفرةٌ (فَتَمَسَّحَتْ بِهِ، وَقَالَتْ: نُهِينَا) ورواه أيُّوب عن ابن سيرين بلفظ «أُمرنا بأن لا نُحدَّ على هالك فوق ثلاث...» الحديث [3]، ممَّا أخرجه عبد الرَّزَّاق، وللطَّبرانيُّ [4]، عن ابن سيرين، عن أمِّ عطيَّة، بلفظ: قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول...، فذكر معناه (أَنْ نُحِدَّ [5] ) على ميتٍ [6]، والإحداد: ترك المرأة الزِّينة كلَّها من: اللِّباس والطِّيب والحليِّ والكحل والدُّهن عن الميِّت [7] (أَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثٍ) بلياليها، و«نُحِدَّ» بضمِّ أوَّله وكسر ثانيه [8] من الرُّباعيِّ، و«أَنْ» مصدريَّةٌ، وحُكِيَ: فتح أوَّله وكسر ثانيه وضمُّه [9] من الثُّلاثي، ولم يعرف الأصمعيُّ إلَّا الأوَّل (إِلَّا بِزَوْجٍ) أي: بسببه، وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((إلَّا لزوجٍ)) باللَّام بدل الموحَّدة، وفي «العِدَد» [10] من طريقه: ((إلَّا على زوجٍ)) [خ¦5334] وكلَّها بمعنى السَّببيَّة، ورواته بصريُّون، وفيه التَّحديث، والعنعنة، والقول.
ج2ص397


[1] في غير (ص): «التيمي»، وليس بصحيحٍ.
[2] في (ب) و(م): «لأبوي ذرٍّ والوقت»، وليس بصحيحٍ.
[3] قوله: «عن ابن سيرين بلفظ .... ثلاث . الحديث» مستدرك من «الفتح» لا بدَّ منه.
[4] في الأصول الخطية: «والطبراني»، والتصحيح من «الفتح» مصدر النقل.
[5] في هامش (ص): (قوله: «أن نحدَّ»: عبارة «النِّهاية»؛ أحدَّت المرأة على زوجها تُحِدُّ، أي: بضمِّ التَّاء المثنَّاة فوقُ وكسر المهملة؛ فهي مُحِدٌّ، وحَدَّت تَحُدُّ، أي: بفتح المثنَّاة فوق وضمِّ المهملة، وتُحِدُّ، أي: بضمِّ المثنَّاة وكسر المهملة، فهي حادٌّ؛ إذا حزنت عليه). انتهى «شرح النِّهاية».
[6] زيد في (م): «بفتح أوَّله وضمِّ ثانيه وبضمِّ أوَّله وكسر ثانيه، رباعيٌّ وثلاثيٌّ»، وفيه تكرارٌ.
[7] قوله: «والإحداد: ترك المرأة الزِّينة كلَّها... والكحل والُّدهن عن الميِّت»، مثبتٌ من (م).
[8] في (م): «تاليه».
[9] في (د): «وحُكِيَ فتح أوَّله وضمُّ ثانيه».
[10] في (م): «العبد»، وهو تحريفٌ.