إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب [التاريخ من أين أرخوا التاريخ؟]

(48) هذا (بابٌ) بالتَّنوين من غير ترجمةٍ، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ ((باب التَّاريخ)) وهو تعريف الوقت من حيث هو وقتٌ، والإِرخ _بكسر الهمزة_: الوقت، وفي الاصطلاح قيل: هو توقيت الفعل بالزَّمان؛ ليعلم مقدار ما بين ابتدائه وبين أيِّ غايةٍ فُرِضت له، فإذا قلت: كتبته في اليوم كذا من شهر كذا من سنة كذا، وقُرِئ بعدما كتبته بعد ذلك بسنةٍ [1] مثلًا؛ عُلِمَ أنَّ ما بين الكتابة وبين قراءتها سنةٌ، وقيل: هو أوَّل مدَّة الشَّهر ليُعلَم به مقدار ما مضى، وأمَّا اشتقاقه ففيه خلافٌ، قيل: إنَّه أعجميٌّ فلا اشتقاق فيه، وقيل: عربيٌّ، واختُصَّت العرب بأنَّها تؤرِّخ بالسَّنة القمريَّة دون الشَّمسيَّة؛ فلهذا [2] تُقدَّم اللَّيالي في التَّاريخ على الأيَّام؛ لأنَّ الهلال [3] إنَّما يظهر في اللَّيل (مِنْ أَيْنَ أَرَّخُوا التَّارِيخَ) أي: من أيِّ وقتٍ كان ابتداؤه؟ وعند ابن الجوزيِّ: إنَّه لمَّا كثر بنو آدم أرَّخوا بهبوط آدم عليه السلام، فكان التَّاريخ به [4] إلى الطَّوفان، ثمَّ إلى نار الخليل، ثمَّ إلى زمان يوسف، ثمَّ إلى خروج موسى من مصر ببني إسرائيل، ثمَّ إلى زمن داود، ثمَّ إلى زمن سليمان، ثمَّ إلى زمان عيسى عليه السلام، ورواه ابن إسحاق عن ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما، وقيل: أرَّخت اليهود بخراب بيت المقدس، والنَّصارى برفع المسيح، وأمَّا ابتداء تاريخ الإسلام فرُوِي عن ابن شهابٍ الزُّهريِّ رضي الله عنه: أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم لمَّا قدم المدينة أمر بالتَّاريخ، فكُتِب في ربيع الأوَّل، رواه الحاكم في «الإكليل» لكن قال في «الفتح»: إنَّه معضلٌ، والمشهور خلافه كما سيأتي، وإن ذلك كان في خلافة عمر [5].
ج6ص233


[1] في (م): «لسنةٍ»، وهو تحريفٌ.
[2] في (ص): «فلذا».
[3] في (ب): «الهلاك»، وهو تحريفٌ.
[4] «به»: ليس في (ص) و(م).
[5] قوله: «كما سيأتي، وإن ذلك كان في خلافة عمر» من (م).