إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: خلال من خلال الجاهلية الطعن في الأنساب والنياحة

3850- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ) المدينيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عُيَيْنَةَ (عَنْ عُبَيْدِ اللهِ) بضمِّ العين مُصغَّرًا، ابن أبي يزيد المكِّيِّ مولى آل قارظ بن شيبة الكنانيِّ، وثَّقه ابن المدينيِّ، أنَّه (سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: خِلَالٌ مِنْ خِلَالِ الْجَاهِلِيَّةِ) بالخاء المعجمة فيهما، أي: خصالٌ [1] من خصال الجاهليَّة: (الطَّعْنُ فِي الأَنْسَابِ) أي: القدح فيها بغير علمٍ (وَالنِّيَاحَةُ) بكسر النُّون على الميت (وَنَسِيَ) عبيدُ [2] الله الرَّاوي الخلَّة (الثَّالِثَةَ، قَالَ سُفْيَانُ) بن عيينة: (وَيَقُولُونَ: إِنَّهَا) أي: الثَّالثة (الاِسْتِسْقَاءُ بِالأَنْوَاءِ) جمع نوءٍ؛ وهو منزل القمر، كانوا يقولون: مُطرِنا بنوء كذا وسُقِينا بنوء كذا.
ج6ص183


[1] «خصالٌ»: ليس في (م).
[2] في غير (س): «عبد»، وهو تحريفٌ.