إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ها إن الفتنة ها هنا إن الفتنة ها هنا من حيث يطلع قرن

3279- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ) القعنبيُّ (عَنْ مَالِكٍ) الإمام (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ دِينَارٍ) العدويِّ مولاهم (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنَّه (قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُشِيرُ إِلَى الْمَشْرِقِ فَقَالَ: هَا) [1] بالقصر من غير همزٍ، حرف تنبيهٍ (إِنَّ الْفِتْنَةَ هَهُنَا، إِنَّ الْفِتْنَةَ هَهُنَا) مرتين (مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ) نسب الطُّلوع لقرن الشَّيطان مع أنَّ الطُّلوع للشَّمس، لكونه مقارنًا لطلوعها [2]، ومراده عليه الصلاة والسلام: أنَّ منشأ الفتنة من جهة المشرق، وهذا من أعلام نبوَّته عليه الصلاة والسلام، فقد وقع ذلك كما أخبر.
ج5ص295


[1] «ها»: سقط من (ص).
[2] في (م): «لها».