إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدرى ما فعلت

3305- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ) التَّبوذكيُّ قال: (حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ) بضمِّ الواو مُصغَّرًا، ابن خالد بن عجلان الباهليُّ مولاهم البصريُّ (عَنْ خَالِدٍ) ولغير أبي [1] ذرٍّ: ((حدَّثنا خالدٌ)) هو الحذَّاء (عَنْ مُحَمَّدٍ) هو ابن سيرين (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنه (قَالَ: فُقِدَتْ) بضمِّ الفاء وكسر القاف مبنيًّا للمفعول (أُمَّةٌ) رُفِع نائبًا [2] عن الفاعل، طائفةٌ (مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا يُدْرَى) بضمِّ التَّحتيَّة وفتح الرَّاء (مَا فَعَلَتْ، وَإِنِّي لَا أُرَاهَا) بضمِّ الهمزة، لا أظنُّها (إِلَّا الْفَأْرَ) بإسكان الهمزة، زاد مسلمٌ في طريقٍ أخرى عن ابن سيرين: «مسخٌ، وآية ذلك»: (إِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الإِبِلِ لَمْ تَشْرَبْ) لأنَّ لحوم الإبل وألبانها حُرِّمت على بني إسرائيل (وَإِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الشَّاءِ) أي: الغنم (شَرِبَتْ) لأنَّها حلال لهم [3] كلحمها، وهودليلٌ على المسخ. قال أبو هريرة: (فَحَدَّثْتُ كَعْبًا) هو كعب [4] الأحبار بذلك (فَقَالَ) لي: (أَنْتَ سَمِعْتَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُهُ؟) قال أبو هريرة: (قُلْتُ) له [5]: (نَعَمْ) سمعته (قَالَ) ولأبي ذرٍّ: ((فقال)) أي: كعبٌ (لِي): أنت سمعته من النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم (مِرَارًا؟) قال أبو هريرة: (فَقُلْتُ) له: (أَفَأَقْرَأُ التَّوْرَاةَ؟!) بهمزة الاستفهام الإنكاريِّ. وعند مسلمٍ: قال: أفأُنزِلت عليَّ التَّوراة؟! أي: أنا لا أقول إلَّا ما سمعته عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، ولا أنقل عن التَّوراة. وقد اختُلِف في الممسوخ: هل يكون له نسلٌ أم لا؟ فذهب أبو إسحاق الزَّجَّاج وابن العربيِّ أبو بكرٍ إلى أنَّ الموجود من القردة من نسل الممسوخ، تمسُّكًا بحديث الباب، وقال الجمهور: لا [6]. وهو المعتمد، لحديث ابن مسعودٍ عند مسلمٍ مرفوعًا: «إنَّ الله لم يهلك قومًا أو يعذِّب قومًا فيجعل لهم نسلًا، وإنَّ القردة والخنازير كانوا قبل ذلك» وأجابوا عن حديث الباب: بأنَّه عليه الصلاة والسلام قاله قبل أن يُوحَى إليه بحقيقة الأمر في ذلك، ولذا لم يجزم [7] به بخلاف النَّفي فإنَّه جزم به، كما في حديث ابن مسعودٍ.
ويأتي مزيدٌ لذلك _إن شاء الله تعالى_ في «باب أيَّام الجاهليَّة» بعون الله [خ¦3849] [8]، وهذا الحديث أخرجه مسلمٌ في أواخر «صحيحه».
ج5ص310


[1] في (م): «ولأبي» وليس بصحيحٍ.
[2] في (ص) و(م): «نائبٌ».
[3] في (ص): «له».
[4] «هو كعب»: ليس في (ص) و(ل) و(م).
[5] «له»: ليس في (د).
[6] «لا»: سقط من (د).
[7] في (م): «يخرج» وهو تحريفٌ.
[8] يراجع الفتح ففيه مزيد توسع.